أحمدي البنهاوي
قامت داخلية الانقلاب باغتيال 7 من شباب أسيوط، زعمت أنهم متهمون في قضايا إرهاب، وأنها رصدت عودتهم من سيناء.

وتساءل نشطاء: "كيف رصدت "الداخلية" تورطهم في الإرهاب رغم أنهم لم يتوصلوا لأسمائهم بعد؟". وللاحتياط نشر نشطاء، منهم "Ahmedinov Mohammedovich"، أنه "للتوثيق الناس دي مختفين قسريا وهم: عصام كمال عبدالجليل، خلف ثابت هريدي، علي سيد خضر، مصطفى مصطفى، أحمد رشاد، أحمد حمدي أحمد، محمد فاضل".

وتعليقًا على مسلسل التصفيات، قال د.محمد محسوب: "تصفية كوكبة جديدة من شباب مصر.. وكأن السلطة تعاقدت لتقدم دفعة منهم للموت كلما أقدمت هي على عار خيانةٍ.. شباب مصر ولدوا للحياة لا للموت".

وربطت داخلية الانقلاب بين الشباب الذين تمت تصفيتهم وقالت إنهم 7 متطرفين، على صلة بالهجمات ضد المسيحيين في الصعيد، رغم أنها نسبت انتماء من تم اغتيالهم لحركة "حسم"، في حين أعلنت داعش عن مسئوليتها عن استهدافات الصعيد الأخيرة ضد المسيحيين.

Facebook Comments