بعث الإعلامى أبو بكر خلاف، نقيب الإعلاميين الإلكترونيين، اليوم الإثنين، برسالة من محبسه بقسم شرطة قصر النيل، قال فيها: "إن الصحافة لم تكن أبدا جريمة".

وبحسب المرصد المصرى الذى تلقى رسالته، قال خلاف تحت عنوان "رسالة حب ووفاء": إنه خلال أكثر من 25 يومًا، اعتقال خلف قضبان الانقلاب، يدفع ثمنًا لحرية آمن بها وتمناها لبناء الوطن.

وأضاف نقيب الإعلاميين الإلكترونيين، "مشروع بدأناه سويا مع زملاء المهنة- نقابة الإعلام الإلكتروني- أشكر كل من ساندى، وأعذر كل من تخلى عني ولا أدعي بطولة، فأنا لم أقدم بعد ما كنت أتمناه لمصر وزملائي.. أحبكم جميعا وأشكركم". ثم اختتم رسالته قائلا: «الصحافة ليست جريمة».
 
جدير بالذكر أن محكمة قصر النيل جددت حبس "خلاف" 15 يوما بتهم ملفقة، منها الانضمام لجماعة إرهابية، والترويج لتغيير مبادئ الدستور بطرق غير مشروعة، وتصوير وعرض مصنفات فنية بدون ترخيص من وزارة الثقافة".

Facebook Comments