شهد هاشتاج “#علمني_البنا” تفاعلا من جانب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بالتزامن مع الذكري السبعين لاستشهاد الإمام حسن البنا، وتداول المغردون عددا من مقولات ومآثر الإمام البنا.

وكتب حذيفة إسماعيل: “علمن أن نقاوم الظلم والظالمين فى كل مكان وما أشد حاجتنا لهذه المقاومة الآن”، فيما كتبت نور الصباح: “أن الله غايتنا والرسول قدوتنا والقران دستورنا”.

وكتبت رانيا محمد: “سيظل نور الاسلام ساطعا في العالمين بإذن الله”، وكتب أحمد صالح: “علمني أن بناء الفرد والمسلم ثم إنشاء الأسرة المسلمة ثم يكون المجتمع المسلم هو الطريق الوحيد لعودة الخلافة الإسلامية التي سقطت بعد التفريط والهوان في دين الله”.

وكتبت أمل حمد: “علمنا أن بجذورنا ايمان، بصدورنا قرآن، بيميننا وشمالنا سيفان، أعدوا للميدان يا معشر الإخوان، فيما كتبت أسماء مشهور: “أن نكون كالشمعة تحترق لتضئ لنا وللجميع الطريق.. مهما ضربوا ومهما قيل وقالوا لن نستسلم ولن نطاطي.. العالي راح يفضل عالي والواطى راح يفضل واطي”، مضيفة: “الأخذ بالأسباب ونترك النتائج لله يعلم متى يفعل وكيف يفعل ولماذا يفعل؟ ولو أن الله أوكل إليك النتائج فلن تفلح ولن تحقق. يكفيك فقط أن ترجوه ألا يزل قدمك وألا يستبدلك”، وكتبت مسلمة حرة :”70 عاماً على إستشهادك يا إمام الجيل ولا يزال بنيانك الذي بنيته رغم المحن والزلازل شامخاً صلباً وإنا إن شاء الله على العهد باقون”.

وكتبت ندى عمر: “علمني أن الإشاعة والأكاذيب لايقضى عليها بالرد أو باشاعه مثلها ولكن يقضي عليها بعمل ايجابي نافع يستلف الأنظار ويستنطق الالسنه بالقول فتحل الإشاعة الجديدة وهى حق مكان الإشاعة القديمة وهي باطل”، فيما كتبت ندى عبدالعليم: “اغتالوك ظنًا منهم أنهم ينهون نضالا انت بدأته، لم يعلموا انك أخرجت اجيال تحمل بدلاً منك هم الدين.. اغتالوا احلامنا كما اغتالوك يامعلمي سجنوا شبابنا واعدموهم ظلم.. ايديهم القذرة طالت زهرة اعمارنا لكننا مازلنا ع العهد باقون”.

وكتبت أسماء أحمد :”حقائق اليوم احلام الامس واحلام اليوم حقائق الغد”، وكتب حسن مصطفي :”ان نكون في خدمه الوطن”.

Facebook Comments