كتب ناصر البنهاوى:
نشرت منظمة هيومان رايتس فيرست (حقوق الإنسان أولاً) تقريراً بعنوان "مصر تخفى نشطاء يعملون فى قضية ريجينى"، وأشار التقرير الى قيام قوات الانقلاب باختطاف الناشط الحقوقى إبراهيم متولى وإخفائه فى سجن طره شديد الحراسة.

وأضاف التقرير أن هناك جهودا لنشطاء أمريكيين لوضع ضباط مصريين على قائمة دولية لمنتهكى حقوق الإنسان، ومنهم اللواء محمد على حسين مدير أمن الإسماعيلية، ومحمد الخليصى مساعد وزير الداخلية المصرى لقطاع السجون.

وأضاف التقرير أن هناك طلبات فى الكونجرس الأمريكى لتخفيض المساعدات الأمريكية لمصر للعام 2018 بمقدار 300 مليون دولار، وذلك بسبب تدهور وضع حقوق الإنسان فى مصر.

وأكد التقرير الذى كتبه براين دولى أن حصانة رجال الأمن وإفلاتهم من العقاب أصبح عصب الفساد فى النظام القضائى المصرى.
 

Facebook Comments