في ظل جائحة "كورونا" التي لم تستثن أحدًا إلا أصابته بالرعب والفزع، وجعلت العالم بكل جامعاته ومراكزه البحثية يقف عاجزا أمام فيروس لا يُرى بالعين المجردة، رغم ما تملكه البشرية من قوة تفوق الوصف، وأن الله هو العزيز، ومن جلال عظمته وقوته كسر غرور الإنسان المتسلط، أدرك قادة العالم ومفكروه، بفطرتهم أنّ ما نحن فيه من بلاء بسبب الفساد الأخلاقي الذي اجتاح العالم، في الفترات الأخيرة، من ظهور المثلية والحياة البهيمية، حتى إن عتاة العلمانية في الشرق والغرب حاولوا أن يرددوا بعض العبارات التي تدل على أنهم انهزموا أمام هذه الجائحة!.

فقد قال رئيس وزراء إيطاليا "جوسيبي كونتي": "لقد فقدنا السيطرة، الوباء قتلنا نفسيًا وبدنيًا وعقليًا، لم نعُد نعي ماذا سنفعل، لقد انتهت جميع الحُلول على وجه الأرض، الحل متروك للسماء".

ولم يكن رئيس الوزراء الإيطالي وحده من سلّم بهذا الأمر لله، فقد طالب رئيس أقوى دولة في العالم، الرئيس الأمريكي "ترامب"، مواطني الولايات المتحدة الأمريكية بالصلاة من أجل رفع بلاء "كورونا" الذي قتل وأصاب الآلاف من البشر حول العالم.

وقال ترامب، في تغريدة له عبر "تويتر"، إنه "لشرف عظيم أن أعلن الأحد 15 مارس يوما وطنيا للصلاة. نحن بلد، على مر تاريخنا، نتوجه إلى الله من أجل الحماية والقوة في أوقات كهذه. بغض النظر عن مكان وجودكم، فإنني أشجعكم على التوجه إلى الصلاة كفعل إيماني. معا سننتصر بسهولة".

وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، يَرقِي نفسه وشعبه بآية من سفر أشعيا تقول: "حِينَئِذٍ يَنْفَجِرُ مِثْلَ الصُّبْحِ نُورُكَ، وَتَنْبُتُ صِحَّتُكَ سَرِيعًا، وَيَسِيرُ بِرُّكَ أَمَامَكَ وَمَجْدُ الرَّبِّ يَجْمَعُ سَاقَتَكَ. "

كما أن هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، البريطانية، قررت تخصيص وقت في إذاعاتها المحلية لبث آيات من القرآن الكريم، وبعض الأحاديث النبوية الشريفة. وأوضحت الهيئة، بحسب موقع "ميدل إيست آي"، أن بث القرآن سيتم عبر 14 إذاعة محلية تابعة لـ"بي بي سي"، كما سيتم ترجمة أحاديث نبوية شريفة.

وقال مسئول الإذاعات المحلية في "بي بي سي"، "كريس بيرنز": إن الهدف من هذه الخطوة ربط المجتمع الإسلامي في بريطانيا ببعضه، وإضفاء نوع من المساعدة، والشعور بالانتماء لبيئته، في ظل الحجر المفروض على كافة الشعب. وردا على أصوات منتقدة لهذه الخطوة، قال الإعلامي "هاري فارلي"، أحد مسؤولي "بي بي سي"، إن الشبكة تبث قدّاس الأحد للمسيحيين بشكل أسبوعي، وعبر جميع محطاتها المحلية، وعددها 39.

ومن قبل كان آل فرعون إذا نزل بهم رجز أو ضر لجئوا إلى نبي الله موسى– عليه السلام- ليدعو لهم الله أن يكشفه عنهم: فقد قال تعالى (وَلَمَّا وَقَعَ عَلَيْهِمُ الرِّجْزُ قَالُوا يَا مُوسَى ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِندَكَ ۖ لَئِن كَشَفْتَ عَنَّا الرِّجْزَ لَنُؤْمِنَنَّ لَكَ وَلَنُرْسِلَنَّ مَعَكَ بَنِي إِسْرَائِيلَ) الأعراف: (134).

كما أرجع الحاخام "ديفيد ويكسلمان" تفشي جائحة كورونا في العالم بكل ما حملته من آثار مدمرة.. أرجعها إلى عدة أسباب، من أهمها تجاهل العالم لعذابات ومحرقة الشعب السوري المستمرة منذ سنوات، قائلا إن المظالم التي تعرض لها اللاجئون السوريون تحولت إلى لعنة على العالم، تجسدت في "كورونا".

وخلص "ويكسلمان" إلى أن صرخات اللاجئين السوريين وشكواهم إلى الله، حلت في صورة لعنة على العالم من خلال فيروس كورونا، معتبرا أنه لم يعد بإمكان العالم تجاهل اللاجئين السوريين، ويجب ضمان عودتهم إلى حياتهم المدنية بسلام وأمن.

بدوره قال الفيلسوف الفرنسي اليهودي العلماني" شموئيل ترينغو": "انتشار كورونا يمثل رسالة صارخة من الرب في السماء تقول إن هناك حدودا لقدرة الإنسان".

وما صرح به ترينغو العلماني اليهودي، هو ما أخبر به المولى سبحانه وتعالى في آيات الذكر الحكيم في أكثر من موضع "وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ" الشورى (30)، " وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً ۖ وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ"الأنبياء (35)، " ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ" الروم (41). {وَكَذَٰلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَىٰ وَهِيَ ظَالِمَةٌ ۚ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ} سورة هود، آية 102.

ومع ذلك يخرج أحد العلمانيين العرب، من بلاد الحرمين، للأسف الشديد، ينكر أن كورونا عقوبة إلهية، وأن كل ما يحدث في الكون لا علاقة للدين به!.

وعلماني آخر من بلاد الحرمين أيضا، يقول بكل وقاحة: "ربما ثمة ديانة إنسانية وروحانية عالمية تتشكل، تنبجس من تحت أطلال ما تهاوى من خرافات دينية، في جائحة كورونا، ربما يكون كسرًا وجرحا نرجيسيا شبيها لحد ما باكتشاف البشرية لدوران الأرض حول الشمس، سائلوا أنفسكم اللحظة هذه وواجهوها، وستلتمسون أهداب شيئ جديد ينموا في دواخلكم". أي دين ينتظره هذا الأحمق بعد دين خاتم الأنبياء والمرسلين؟!

وقال الأكاديمي الإماراتي "عبد الخالق عبد الله"، المقرب من "محمد بن زايد" في تغريدة له: "ما سينقذنا من كورونا هو ما نقوم به على الأرض، وليس ما يأتي من السماء".

والسؤال لهذا الأكاديمي المغرور، ما هو الشيء الذى قمت به على الأرض حتى تستغنى عن السماء؟ هل اخترعت لقاحا لعلاج كورنا؟!!

ويظن بعض البسطاء والسذج من بنى جلدتنا، أن كورونا سيكون رادعا للطغاة والمجرمين، وأنهم سوف يتخلون عن فسادهم وإجرامهم. هيها هيهات، فالقرآن يصف لنا حالهم ومآلهم بعد زوال البلاء: قال تعالى:( وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِم مِّن ضُرٍّ لَّلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ) المؤمنون:(75).

Facebook Comments