قال وزير الداخلية التونسي الهادي المجدوب، اليوم الإثنين: إن لدى وزارته تخمينات عن إمكانية تورط جهاز أجنبي في عملية اغتيال محمد الزواري.

واستدرك الوزير- خلال حديثه في مؤتمر صحفي بمقر وزارة الداخلية بتونس- قائلا: "إلا أننا لا نملك دلائل قطعية".

وأضاف الوزير "أجنبيان من أصول عربية هما المدبران لعملية اغتيال محمد الزواري، وقد خططا بشكل جيد للعملية خارج التراب التونسي".

وبخصوص الصحفي الإسرائيلي الذي بث، أمس الأحد، خبرا للقناة العاشرة الإسرائيلية من تونس، قال المجدوب: الصحفي الإسرائيلي للقناة العاشرة "مؤاف فاردي" دخل، السبت الماضي، بجواز سفر ألماني، وكان قادما من روما ومعه 6 من التونسيين من الذين ساعدوه، وهم رهن الإيقاف الآن.

Facebook Comments