عن عمر يناهز  56 عامًا، توفي بسجون الانقلاب المعتقل محمود محمد عبادة اليوم الجمعة.

وكانت أسرته قد طالبت سلطات الانقلاب بالإفراج الصحي عنه أو نقله إلى إحدى المستشفيات المتخصصة لعلاجه، لكن كعادة الظالمين لم يراعوا أي معايير إنسانية أو إجراءات احترازية للمعتقلين.

وقال مركز الشهاب لحقوق الإنسان سرطان الغدة الليمفاوية أصيب به محمود عبادة في محبسه، ليصبح الوفاة الثالثة في هذا الشهر.

وكان "عبادة" قد اعتقل في 11 سبتمبر 2013 وحكم عليه بالسجن 15 عامًا فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميا "عسكرية 507" رقم 233 لسنة 2014 جنايات عسكرية الإسكندرية، و5 سنوات في القضية رقم 91 لسنة 2014 جنايات كلي وسط دمنهور.

وبذلك يرتفع عدد الضحايا بالسجون وأقسام الشرطة منذ يناير 2020، إلى 46 معتقلا.

Facebook Comments