كتب- حسين علام وحسن الإسكندراني:   توفي "بوعزيزي الإسكندرية" المنتحر الأسبوع الماضي والذي يدعى أشرف شاهين، متأثرًا بالحروق التي بلغت 85%، بعد مرور حوالي أسبوع على محاولته الانتحار بإشعال النيران في جسده بطريق الكورنيش، نظرًا لظروفه الاقتصادية وشعوره بالظلم.   وأعلنت مستشفى مصطفى كامل بالإسكندرية، صباح اليوم السبت، وفاة الشاب المنتحر، بعد أن أقدم على إشعال النيران في نفسه بمنطقة سيدي جابر، عقب تحرير محضر سرقة ضده وصفته أسرته بأنه ملفق وعللت محاولته الانتحار لـ"شعوره بالظلم".  وكانت محكمة جنح المنتزه برأت أشرف من قضية السرقة التي اتهم فيها مع آخر وصدر الحكم بعد يومين من إشعاله النيران في جسده.    وقال ياسر شاهين، شقيق أشرف، في تصريحات صحفية إن المستشفى أبلغهم صباح اليوم بوفاة شقيقه متأثرًا بحروقه، وإنهم في طريقهم لاستلام جثمانه ودفنه بمقابر الأسرة في كفر الدوار، مضيفًا: "أخويا مات ظلم ومقهور ومش عارف حقه عند مين.. حسبي الله ونعم الوكيل".   يذكر أن حالات الانتحار ارتفعت إلى 160 حالة منذ أن سيطر عبد الفتاح السيسي على الحكم بانقلابه العسكري في 3/7 2013، نظرًا للانهيار الاقتصادي الذي تمر به البلاد.

 

Facebook Comments