كتب- أحمد علي: 

 

أبدت رابطة أسر المعتقلين بسجن الإسكندرية تخوفها على حياة ذويهم المحتجزين بقسم شرطة الدخيلة "غرب الاسكندرية"

 

وحملت وزارة داخلية الانقلاب مسؤولية سلامة أبنائهم؛ وذلك بعد توارد أنباء عن وفاة سجين جنائي داخل القسم ويدعى "جابر"، والتي أعقبتها اشتباكات بين الجنائيين المحتجزين بالقسم وقوات الأمن الموجودة بالقسم، ووصول تعزيزات أمنية من قوات الأمن المركزي لمحاولة السيطرة على غضب الجنائيين نتيجة وفاة زميلهم.

 

وأضافت الرابطة أن هناك تخوفا شديدا لديها على سلامة المعتقلين السياسيين مع تصاعد الأحداث وإشعال المحتجزين الجنائيين البطاطين، لافتة إلى أنه عند توافد عدد من الأسر على القسم للاطمئنان على ذويهم تم منعهم من الدخول، وعلموا من خلال أحد أمناء الشرطة بصحة خبر وفاة السجين.

 

وأكدت "الرابطة" عدم مشاركة ذويهم فى أي من الأحداث التى  وقعت بسبب الحادث، وناشدت كل من يهمه الأمر بالتدخل للوقوف على هذه الانتهاكات وتوفير السلامة لذويهم القابعين في سجون الانقلاب بسبب آرائهم السياسيةورفضهم للانقلاب العسكري.

 

 

 

Facebook Comments