أثارت تصريحات عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب الدموي، الأخيرة التي قال فيها إن المواجهة ستظل مستمرة ولن تنتهي مع من وصفهم بـ”العناصر والفصيل الشرير”، زاعمًا أنه يريد مصر خالية ممن وصفهم بـ”الأشرار”، انتقادات الخبراء والسياسيين.

وحذر الخبراء من لعب السيسي بالنار، مؤكدين أن قائد الانقلاب لم يشغل نفسه بمصير 100 مليون يتهددهم الموت مرضا أو جوعا أو عطشا، وفى نفس الوقت يخرج ليعلن استمرار معركته الوهمية في محاربة الأشرار.

وقالوا إن الأشرار في قاموس السيسي ليسوا هم فقط الإخوان أو الإسلاميين ولا حتى الليبراليين أو الناصريين أو الشيوعيين، بل هم هؤلاء جميعًا كل من يعارضه أو يخالفه أو لا يقبل ممارساته .

كان السيسي قد زعم، فى كلمة ألقاها أول أمس، أننا إذا كنّا نريد بلدنا خالية من الأشرار الذين هم غير مستعدين للعيش بفكرهم، لكنهم يريدون فرض هذا الفكر على المصريين، فلا بد من التخلص من كل هؤلاء، مشيرا إلى أنه يستدعي هذا الكلام لأنه جزء من المواجهة وعملية التشكيك وفق تعبيره .

وقال السيسي: إن “التشكيك وهز الثقة في كل شيء مواجهة مستمرة، بدأت منذ سنوات، وكان هناك تشكيك في قدرة دولة العسكر على إقامة قناة السويس، وغيرها من المشروعات”، زاعما أن حملات التشكيك لا تستهدفه بشكل شخصي، لكنها تستهدف معنويات الشعب المصري بحسب ادعاءاته .

يلعب بالنار

من جانبه شنّ أيمن نور، زعيم حزب غد الثورة والمرشح الرئاسي السابق، هجوما حادا على السيسي، وقال: إن قائد الانقلاب يسير عكس خط السير الذي انتهجه العالم مؤخرا، بالدعوة إلى التوحد والوحدة في مواجهة كارثة كورونا التي تهدد الجميع بالفناء .

وأكد نور، في تصريحات صحفية، أن السيسي يلعب بالنار بخلط الأوراق بين الخلاف في الرأي، وبين إرهابٍ أو عنفٍ يستهجنه الجميع، ويرتكب بغير مسئولية جريمة التحريض على الكراهية، والفُرقة والانقسام المجتمعي بين أبناء الوطن الواحد، لافتا إلى أنه يصنع بأفعاله وأقواله سدًا وعائقًا أمام أي أمل في إصلاح مستحق، ومواجهة واجبة لأخطار داهمة، لن ينجينا منها إلا وحدتنا، وتجاوز مراراتنا وخلافاتنا، وتصحيح مواضع أقدامنا، فمع الانقسام والفُرقة لا يمكن توقع غير مزيد من الفشل.

وأضاف أن السيسي يواصل إثارته للفتن والأزمات؛ وهو الذى كان يرتعد من فيديوهات الفنان محمد علي، وبدلا من أن يغتنم الفرصة، ويُعلي روح الحكمة، ويستمع لكلمة تخمد الفتنة، إذ به يُغلق الأبواب أمام هذه الإضاءات، مؤكدًا أن السيسي يحترف إضاعة كل الفرص التي تبني وتصوب، ويقتنص كل الفرص التي تهدم وتدمر وتخرّب .

وقال نور: إن السيسي يقتنص فرص الدمار وإشعال النار في وطن مثخن بجراح غائرة، ويُصر على إغراقه بجنون في بحور الكراهية، ويحقنه بلا رحمة بالإرهاب الذي يدعي اجتثاثه، داعما أصوات التشدد والتنطع واللدد في الخصومة من كل جانب .

طاغية مستبد

وأشار إلى أن السيسي لا يريد أن يفهم أنه لا توجد بلاد بلا خلاف في الرأي أو الفكر، ويبقى دائما الخلاف أمرًا صحيًا إذا ما توفر له مناخ ديمقراطي، وعقد اجتماعي مُلزم للجميع، لا يقبل بإقصاء طرف، ولا يربط حقوق المواطنة برغبة حاكم لا يعرف للعدل والحق سبيلا .

وأوضح نور أن آفة المستبدين أنهم مغرورون، وأنهم يتوهمون أنهم الوطنيون وما عداهم خونة ومارقون، وأنهم هم المصلحون والمنقذون، ولا مصلحون إلا هم، ولا مفسدون إلا مَن يخالفهم، ويؤمنون بأنهم مبعوثون من العناية الإلهية لمهام لا يصلح لها غيرهم .

خيانة الدستور

وأضاف أن رفض السيسي لكل إصلاح أو مصالحة لا يتصادم فقط مع المبادئ والعقل والمنطق والأخلاق والدين، بل أيضا مع نصوص الدستور الذي وضعه، خاصة (المادة 241) التي تُلزمه بوضع أطر حقيقية للمصالحة الوطنية والالتزام بها.

وشدّد نور على أن كل شرفاء الوطن يرفضون سياسة (فرق تسد) التي أدمنها السيسي ويدركون حجم الخطر الحقيقي، ويتجاوزون هذه المعارك الصغيرة التي تريد أن تلهينا بها عن دورنا في الوقوف إلى جوار أهلنا ووطننا في لحظات العُسر والشدة التي يمر بها .

وجدّد نور دعوته لكل من وصفهم بالحكماء والعقلاء والشرفاء في كل المؤسسات الوطنية، وفي القلب منها القوات المسلحة، إلى رفض تلك الممارسات التي تخصم من رصيد الوطن، وتُفاقم من أزماته وآلامه.

وحذر من أن استمرار هذا الطاغية المستبد في منصبه أكثر من ذلك يُكلف الدولة المصرية وشعبها مزيدا من المعاناة والتدهور والتراجع على كل المستويات، وسندفع جميعا ثمن ذلك .

المعادلة السياسية

وقال الدكتور خليل العناني، أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية في جامعة جونز هوبكنز الأمريكية: إن مصر لا يوجد بها فاعل سياسي حاضر في المعادلة السياسية الحالية.

وأضاف: نحن لسنا إزاء وضع طبيعي كما كانت عليه الحال أيام مبارك أو المجلس العسكري، وإنما مصر تحت حكم عسكري لا يعترف بالسياسة كأداة لحل الخلاف أو الصراع، مؤكدا أن السيسي يستخدم جماعة الإخوان كفزاعة من أجل ابتزاز الداخل والخارج .

وأشار العناني إلى أن الجماعة الآن في مرحلة “إعادة التموضع”، وأن “الحاضنة الشعبية للإخوان لم تتغير، بل ربما زادت، بحسب استطلاع لمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، جاء فيه أن ثلث الشعب المصري لا يزال يميل إلى جماعة الإخوان، ونحن لدينا مؤشرات حقيقية لذلك، مبنية على استطلاعات، وذلك رغم وجود حصار إقليمي غير مسبوق يهدف لاستئصال الإسلام السياسي بغطاء وتشجيع دولي .

وتابع: نتحدى السيسي والمنتفعين من حوله أن يفسحوا المجال لانتخابات حرة، ليعرف كل فريق وزنه في المجتمع، مشيرا إلى أن الجماعة تعمل على استراتيجية إعادة وعي الشعب الذي غيّبه الانقلاب واستئناف تكوين الكتلة المجتمعية والسياسية الحرجة؛ استعدادا لجولة جديدة من جولات الصراع، من أجل استعادة حقوق الشعب، مع البناء المتنامي في استراتيجية الحضور وتقوية المنعة وكسب الأنصار، وتجديد الخطاب الإعلامي وتنويعه والابتكار فيه، والإعداد والجاهزية لإدارة الفرص .

خارج الصندوق

وأكد الدكتور حسن نافعة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أنه كان أول من طرح مبادرات سياسية للمصالحة بين الإخوان ودولة العسكر، مشيرًا إلى أنه أعلنها في عام 2013، وتقدم بها إلى اللواء محمد العصار، إلا أنها لم تقبل.

وقال نافعة، في تصريحات صحفية: “طرحت مبادرة للمصالحة عقب خروجي من السجن، الشهر الماضي، ولم أتلق أي استجابة من نظام السيسي، وأكدت أننا فى أمسّ الحاجة إلى مصالحة مجتمعية شاملة، تبدأ بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين، بجانب الإجراءات التي تتخذها سلطات العسكر في إطار مواجهة فيروس كورونا المستجد.

وأوضح أن أى مصالحة مجتمعية شاملة تحتاج إلى نوع من التفكير خارج الصندوق، وهو ما لا تقدر عليه حكومة الانقلاب الحالية للأسف .

وكشف نافعة عن أنه تقدم بورقة تضمنت جميع البنود، للخروج من هذا المشكلات وتحقيق المصالحة بين دولة العسكر وجماعة الإخوان، والتي كان من بينها إتمام المصالحة مع جميع الأطراف إلا أنها لم تقبل بل تمت مهاجمتها.

وأرجع أسباب فشل المصالحة إلى عدم وجود إرادة سياسية حقيقية من جانب دولة العسكر في إتمام المصالحة، مشددًا على أهمية أن تكون هناك نية حقيقية في إتمام هذه المصالحة.

بالونات اختبار

وقال الدكتور عمار علي حسن، الخبير السياسي، أن جميع مبادرات المصالحة التى طرحت فشلت لعدم استطلاع رأي الطرفين المعنيين بإتمام المصالحة، فضلًا عن أنها لم تصدر من أطراف لديها الوزن الكافي لإنجاحها، وأن بعضا منها أيضًا أطلق كـ”بالونات اختبار” وليست على وجه الحقيقة.

وأضاف حسن، فى تصريحات صحفية، أن من أسباب الفشل الأخرى أن هناك ضغوطا إقليمية ودولية تعرقل مثل هذه المصالحة وتحول دون إتمامها؛ لأنها ترغب فى إبقاء الوضع على ما هو عليه والاستفادة من ذلك فى تحقيق مصالحها.

Facebook Comments