كتب- حسن الإسكندراني:

شهدت فضائيات العسكر وبرامج "التوك شو " خلال الـ24 ساعة الماضية عرضًا للمآسي التي يتعرض لها المصريون، والتي جاء على رأسها الزيادة في أسعار الكهرباء، وإقالة رئيس جامعة الأزهر، واستمرار حفلات الرقص بالجامعات، وإهانة الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، فضلاً عن استمرار خداع المصريين من قبل القوى العاملة.

 

وقد أعلن الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء بحكومة الانقلاب، أنه سيتم زيادة أسعار استهلاك التيار الكهربائي في شهر يونيو المقبل.

 

وزعم شاكر خلال لقائه في برنامج "كلام تاني" عبر فضائية "دريم" الجمعة: إن تركة قطاع الكهرباء ثقيلة وهناك شبكات مر عليها 30 عامًا بدون صيانة وتحتاج لرفع الكفاءة.

 

كما زعم أيضًا أنه يسعى لتحسين جودة الخدمة من خلال الإنتاج والتوزيع، وهناك جهود كبيرة للوصول بجودة الخدمة إلى المستوى العالمي.

 

 

 

في حين قال أيمن حمزة، المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء، إنه يتم تغليظ الغرامات المفعلة على المخالفين في دفع فواتير الكهرباء بالتعاون مع شرطة الكهرباء.

 

وأضاف "حمزة"، خلال مداخلة هاتفية في برنامج "مساء دي إم سي"، عبر فضائية "دي إم سي"،الجمعة أن تكلفة الكيلو الوات الواحد تكون 85 قرشًا بينما تباع لجميع الشرائح بـ46 قرشا، لافتا إلى أن زيادة أسعار الكهرباء سببها أن تكلفتها أكبر من الوارد.

 

في سياق آخر، أعفى الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، الدكتور أحمد حسنى رئيس جامعة الأزهر من منصبه.

 

وقرر شيخ الأزهر، تعيين الدكتور محمد المحرصاوي قائمًا بأعمال رئيس الجامعة على خلفية التصريحات التي أدلى بها "حسني" بارتداد الباحث إسلام بحيري.

 

 

 

وقال محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف بحكومة الانقلاب، إنه لا اعتكاف في الزوايا خلال شهر رمضان، وإنه سيطبق القانون على المخالفين، ولن تكون هناك أي دروس دينية في الزوايا خلال الشهر.

 

وأضاف خلال لقائه في برنامج "كلام تاني"، بفضائية "دريم: إن أئمة وزارة الأوقاف من خيرة شباب الأمة، زاعمًا أن قيمة بدل صعود المنبر، ارتفعت من 10 جنيهات إلى 1010 جنيهات، وقيمة بدل خطبة الجمعة، تضاعفت بعد أن كانت 40 جنيهًا.

 

 

 

واستمرارًا لخداع المصريين، زعم الدكتور محمد  سعفان، وزير القوى العاملة بحكومة العسكر، أن الاقتصاد المصري سيتحسن بشكل كبير خلال العام المقبل.

 

 

 

وقال "سعفان" خلال حواره ببرنامج "الحياة اليوم" على فضائية "الحياة"  الجمعة: "مايو 2018.. يعني بعد سنة بالظبط هتبقى مصر مليانة بالخير والأفراح"، مشيرًا إلى أن هذا ما قاله السيسي للشباب في مؤتمر الإسماعيلية عندما قال: "اصبروا سنة بس".

 

وزعم أن الربع الأخير من هذا العام سيشهد إنتاج مصر للغاز الطبيعي من الحقول المكتشفة مؤخرًا، وهو ما سيوفر الملايين من الدولارات، بالإضافة إلى التطوير الذي تشهده قناة السويس سيعمل على تحسن أحوال الاقتصاد.

 

وعادت وصلات الرقص إلى الجامعات؛ حيث أبدى الإعلامي تامر أمين، أحد أذرع الانقلاب الإعلامية، استياءه من تنظيم جامعة السادات حفلاً راقصًا داخل الحرم الجامعي. 

 

وقال "أمين" خلال برنامجه "الحياة اليوم" ،إن رئيس الجامعة رفض التواصل مع البرنامج للتعليق على الواقعة واكتفى بالرد أنه يجري تحقيقا في الواقعة، موجها له سؤالا: "هتحقق في إيه؟ الواقعة حدثت.. والهيشك بيشك حصل".

 

 وتابع: "مش عارف أم الاحتفال اللي لازم يكون فيه رقص.. مالنا يا جماعة حصلنا إيه؟ أي حد يعمل فرح لازم يجيب رقاصة.. يعمل طهور لازم رقاصة.. حتى حفل في الجامعة جايبين رقاصة؟".

 

 

واستمرارًا لإهانة المصريين، استضافت إعلامية مجموعة شباب من ذوي الاحتياجات الخاصة، في استوديو برنامج "كلام تاني"وطلبت منهن وصلة رقص على أنغام الفلكلور الشعبي.

 

وأبدت سعادتها برقصهم، وإنهم فرقة مستقبل جيدة لمصر فى المحافل الدولية والعربية القادمة ويجب الاهتمام بهم وتطوير رقصاتهم!.

 

 

 

 

Facebook Comments