كتب: حسن الإسكندراني:

أعلن "عبد الله" نجل الرئيس مرسي، عن منع سلطات الانقلاب العسكري زيارة والده الرئيس محمد مرسى ،وذلك عبر تدوينة بفيس بوك -الأحد- حيث قال ،تم منعي كالعادة من زيارة والدي الرئيس محمد مرسي في محبسه وإبلاغي أن قرار المنع لا زال قائماً ، ليستمر قرار المنع للعام الرابع علي التوالي .. حسبنا الله ونعم الوكيل.

 

وأضاف في تدوينة له منفصلة، في طريقي إلي سجن طرة لمحاولة زيارة والدي الرئيس مرسي والإطمئنان عليه ، يذكر أن أسرة الرئيس ممنوعة من رؤيته أو الإطمئنان عليه أو إدخال أي متعلقات تماماً وكلياً منذ أربع سنوات ،اللهم اكتب لي لقياهُ فقد طال الفراق .

 

يذكر إن عبدالله، قد أعلن ن تعرض حياة والده للخطر أكثر من مرة، وأنه لم يلتقِ هيئة دفاعه منذ الانقلاب العسكري، بالإضافة إلى جملة انتهاكات أخرى.

وقال عبدالله محمد مرسي، عبر مداخلة هاتفية بفضائية" مكملين"،مؤخرا"سبق وأن تعرض الرئيس للخطر في 8 أغسطس 2015، عبر محاولة قتل في مقر محاكمته بأكاديمية الشرطة؛ حيث قُدم له طعام كاد أن يودي بحياته.

 

وأضاف أن "المعلومات المتوفرة لدى الأسرة قليلة؛ بسبب انقطاع الرئيس عن أسرته وهيئة دفاعه منذ 4 سنوات، منذ السابع من نوفمبر 2013".

 

وحول تقدمه بأى طلبات لمؤسسات حقوقية أو دولية لوقف الانتهاكات، أكد "عبدالله" أن أسرة الرئيس تقدمت بعشرات الطلبات لوقف الانتهاكات بحق الرئيس، وعلى رأسها الأمم المتحدة، ولم يتدخل أحد بأي إجراء.

 

وحمّل نجل الرئيس سلطات الانقلاب المسئولية الكاملة عن تعرض حياة والده للخطر، وأردف: "الرئيس محمد مرسى كان بصحة جيدة، ولا يعاني من أية أمراض خلال آخر لقاء جمعني به".

 

كان الرئيس محمد مرسي قد قال، خلال جلسة السبت في هزلية "إهانة القضاء" الملفقة: إن هناك أشياء يود مناقشتها مع هيئة الدفاع عنه تمس حياته الشخصية، مؤكدا أنه لم يلتق أسرته ولا هيئة الدفاع منذ أربع سنوات، وأشار إلى أنه لم يعرف شيئا عن الاتهامات ولا أدلة الثبوت في تلك القضية.

  

 

Facebook Comments