“خربها البومة”.. قرار قطري يصدم نظام السيسي

- ‎فيتقارير

كتب سيد توكل:

 

صدمة توقعها الكثير من المتابعين لما يحدث من إعلام الانقلاب وحكومته ضد قطر وأميرها، حيث صرح بن راشد آل خاطر، وكيل وزارة الاقتصاد والتجارة القطري، أن قطر ستمنع استقدام المصريين إلى أراضيها بأي نوع تأشيرة. 

 

وأضاف -عبر تدوينة قصيرة على حسابه الرسمي بموقع التدوينات تويتر- جاء وقت الحزم، واصفًا حكومة الانقلاب بـ القذرة، قائلاً: "قطر صبرت على قذارة الحكومة المصرية كثيرًا وتوجيهها للإعلاميين.. والآن جاء وقت الحزم.. ذوقوا وبال ما قدمت أيديكم".

 

وكان أمير دولة قطر الأمير تميم بن حمد آل ثاني، قد قال في كلمة ألقاها في وقت سابق بمجلس الأمن، موجها حديثه لقائد الانقلاب في مصر عبدالفتاح السيسي فقال: "إن هناك دولا تدخلت في شئون دول أخرى عسكريًا ومنها مصر.. فقد ساعدت القيادي العسكري الليبي حفتر وحاربت معه بالطائرات والجنود كما هو معروف للجميع من أجل الصداقة العسكرية.. وهذا أمر مرفوض.. ولكن مجلس الأمن اتخذ موقف المتفرج ".

 

هذا وتابع أيضًا أمير قطر حديثه فقال: "نتابع أزمة اللاجئين في جميع دول العالم فنحن في دولتنا نرحب في أي لاجئ يحب أن يعيش في دولة قطر، واننا نعامله معاملة المواطن القطري، وله الحق في التجارة والصناعة وفي كل شيء؛ مع العلم هناك دول تحتجز اللاجئين في سجونها وتعتقلهم وتعذبهم ومنهم دول عربية ".

 

موقف خليجي موحد يصدم نظام السيسي

وكانت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أعربت عن انزعاجها من الزج باسم دولة قطر في تفاصيل جريمة تفجير الكنيسة البطرسية بالقاهرة في مصر، واعتبرته أمرًا مرفوضًا.

 

وقال الأمين العام لمجلس التعاون، عبد اللطيف الزياني، في بيان صادر عن الأمانة العامة، الخميس الماضي: إن "التسرّع في إطلاق التصريحات دون التأكد منها يؤثر على صفاء العلاقات المتينة بين مجلس التعاون وجمهورية مصر العربية".

 

وأكد البيان ضرورة التواصل في مثل هذه القضايا الأمنية وفق القنوات الرسمية لتحري الدقة، قبل نشر بيانات أو تصريحات تتصل بالجرائم الإرهابية؛ لما في ذلك من ضرر على العلاقات العربية – العربية، بحسب وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا).

 

وأضاف: "موقف دول مجلس التعاون جميعها من الإرهاب ثابت ومعروف، وقد أدانت دول المجلس جريمة تفجير الكنيسة البطرسية بالقاهرة، مؤكدة تضامنها ووقوفها مع الشقيقة مصر في جهودها لمكافحة التنظيمات الإرهابية، فأمن مصر من أمن دول مجلس التعاون".

 

وكان إعلاميون مصريون موالون للانقلاب زجوا باسم قطر في التفجير، الذي وقع الأحد، في الكنيسة المتاخمة للكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وأودى بحياة 25 قبطياً، وتسبب بإصابة نحو 40 آخرين.

 

الإمارات تعض أصابع الندم

ويعتبر صدور بيان خليجي عن مجلس التعاون الخليجي لم يكن مفاجئًا للمراقبين، بل إن محللين كانوا ينتظرون هذا البيان بين لحظة وأخرى، غير أن الجديد في هذا البيان هو أنه يعبر عن موقف خليجي واحد وموحد في رفض الزج باسم قطر في الساحة الداخلية المصرية وفشل أجهزتها الأمنية، على خلاف بيان سابق في فبراير 2015.

 

ففي فبراير 2015 اتهم مندوب مصر لدى الجامعة بأن قطر ترعى "الإرهاب" في ليبيا، ما استدعى بيانًا خليجيًا يرفض هذه الاتهامات كما يقتضي تضامن الدول الخليجية ووفقا للحقائق على الأرض والتي تؤكد عدم تورط الدوحة بأي عمل إرهابي.

 

آنذاك، شهد مجلس التعاون الخليجي حدثا نادرا كاد أن يعصف بهذا المجلس، عندما أرغمت أبوظبي عبداللطيف الزياني -حسب اتهامات مصادر سعودية وخليجية- على سحب بيانه الأول الرافض للاتهامات المصرية لقطر، وأرغمته على نشر بيان آخر بعد ساعات قليلة يؤكد دعم الخليج لنظام السيسي في "كل المجالات"، متخليا عن الدوحة.. مبطلا دفاعه عنها.

 

وبادرت صحيفة "الشرق الأوسط" آنذاك بالتطوع لنشر تصريحات نسبتها لمصدر خليجي يؤكد التبرؤ من بيان الزياني الأول، الذي رفض اتهام مندوب الانقلاب لقطر بدعم الإرهاب، مشيرا ذلك المصدر المزعوم إلى أن البيان الأول صدر من "خارج أمانة مجلس التعاون"، وكانت المحصلة تأييد اتهامات القاهرة للدوحة.

 

أما في هذه المرة، فإن الموقف الخليجي ليس موحدًا فقط، وإنما قويًا ومتماسكًا، ويربط العلاقات الخليجية والمصرية بحساسية القاهرة ودقتها اتجاه الدوحة وسائر الدول الخليجية.

 

وبادرت صحيفة "الشرق الأوسط" لإبراز بيان الزياني الحالي المندد بالقاهرة على صدر صفحتها الأولى، ما يعني أن تغيرًا خليجيًا بات في الوعي الخليجي تجاه نظام الانقلاب، قد لا يقتصر على هذا البيان، في حال أي مستجدات مستقبلاً. كما أنه لا يوجد أية بوادر اعتراض علني على الأقل من أبوظبي اتجاه البيان الأخير المنتقد لنظام السيسي.