قال المتحدث الرسمي لوزارة البترول بحكومة الانقلاب  اليوم السبت، إن الهيئة المصرية العامة للبترول لم تتلق أي مخاطبات رسمية من شركة أرامكو السعودية بشأن موقف تسليم الشحنات البترولية، طبقاً للتعاقد الجاري بين الشركة السعودية وهيئة البترول المصرية.

وكانت  وكالة رويترز قد أكدت أمس أن حكومة الانقلاب  لم تتلق مخصصات المساعدات البترولية السعودية لشهر أكتوبر، ما اضطر هيئة البترول إلى زيادة مناقصاتها سريعا حتى في ظل نقص حاد في الدولار وزيادة المتأخرات المستحقة لشركات إنتاج النفط.

ونقلت الوكالة عن تجار قولهم إن تسليم منتجات أرامكو السعودية توقف في الأول من أكتوبر غير أن السبب لم يتضح إلى الآن.

ومن المتوقع أن تقوم حكومة الانقلاب  بتخفيض قيمة الجنيه أو تعويمه خلال الأيام المقبلة، بزعم أنه  ضرورة للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي ، بعد أن بدد قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى المنح الخليجية على قيادات المجلس العسكرى وثلاثى انقلابه ضباط الجيش والشرطة ورجال القضاء.

Facebook Comments