واصل 1200 عامل من عمال شركة الكوك المصرية إضرابهم لليوم الثاني علي التوالي اعتراضا علي قرار مجلس إدارة الشركة والشركة القابضة، بتخفيض مجنب الحافز الذي يصرف للعمال في شكل أرباح سنوية من 24 شهرا إلى 11 شهرا.

 

وطالب العمال بإقالة رئيس مجلس الإدارة وصرف مستحقاتهم المالية كاملة، وفتح ملفات الفساد داخل الشركة.

ونددوا برفض زكي بسيوني، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة مقابلة وفد من أعضاء مجلس إدارة الشركة للتفاوض بشأن إضراب العاملين، بحجة أنهم لم يأخذوا ميعادا سابقا. 

Facebook Comments