تداول عدد من نشطاء ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، صورا لمطارات شرم الشيخ والغردقة والفنادق في المدينتين وهما خاويان على عروشهما، بعد هجرة آلاف السائحين من المدينتين بعد تفجير الطائرة الروسية التي قتل فيها 230 راكبا، ما أدى إلى حظر الطيران إلى مصر بقرار عدد من دول أوروبا.

وقال الصحفي الخبير في الشأن الاقتصادي علاء البحار خلال تدوينة له على صفحته بـ "فيس بوك" اليوم السبت: "مطار شرم الشيخ تسكنه الأشباح".
مضيفا "فاكرين لما المستثمرين السياحيين حاربوا الرئيس مرسي وبيقولوا إن الاخوان خطر على السياحة.. ايه رأيكم في السياحة اللي السيسي جابها الأرض دلوقتي!!!!".

وأوضح البحار أن السياحة في عهد مرسي حققت إيرادات ١٠ مليارات دولار وشهدت زيارة 12 مليون سائح، في حين تراجعت في عهد السيسي إلى نحو ٥.٥ مليار دولار في عام ٢٠١٣ ويتوقع أن تقل عن ٥ مليارات دولار هذا العام.

من ناحية أخرى قال عدد من العاملين في مجال السياحة بمدينة شرم الشيخ: "حالة من الحزن والشتات وقطع الأرزاق تسيطر علينا، جراء تداعيات حادث الطائرة الروسية وتعليق خطوط الطيران، الوصف لن يعبر عن حقيقة المشهد المأساوي الذي لحق بالمدينة التي تحولت لمكان مهجور لا زائر به ولا مطل، تكاد لا تسمع وقع قدم في ليل أو نهار".

ووصف العاملون حالهم خلال شكوى أرسلوا بها لعدد من الصحف "أما عن حالنا فلم يختلف كثيرا عن حال المدينة من ضياع حيث تم إجبارنا على تقديم إجازات بدون راتب لمدة 3 أشهر".

وأضافوا: "الإجراءات التي اتخذتها الدولة لاحتواء الأزمة الروسية غير كافية وغير مجزية على الإطلاق، هناك تقصير كبير من قبل وزارة السياحة التي لم تتدارك الأزمة حتى بزيارة من الوزير لروسيا، إلى جانب أن المؤتمرات وزيارات الوفود لشرم الشيخ لم تتخذ إجراءات وتدابير فعلية لاستيعاب مشاكل عمال هذا القطاع إلى جانب تراخي دور مكاتب تنشيط السياحة بالخارج التي لم يسمع لها صوت، لنقع نحن بالنهاية في حفر التسريب والفصل والطرد من اشغالنا نحن وأسرنا لشهور لا يعلم عددها إلا الله". 

Facebook Comments