قال الدكتور محمد البلتاجي -القيادي بحزب الحرية والعدالة، في رسالة وصلت "الحرية والعدالة"عبر أسرته خلال زيارته أمس الأول، التي استغرقت دقائق عبر الحاجز الزجاجي-: "إنه يشكر إدارة المستشفى التي أخلت بقسم الطبيب حينما سمحت بنقله قبل تعافيه بعد 5 ساعات من إجرائه العملية الجراحية إلى زنزانة تفتقد أبسط المعايير الصحية، فضلا عن حرمانه من كافة الأدوية المحفذة على التآم جروحه ودون أي رعاية من طبيب السجن، ما يعرضه للخطر، مؤكدا أن عدم استكماله فترة الإفاقة حتى في مستشفى السجن هو انتهاك فج لحقوقه كسجين.

دعا الثوار لاستكمال مسيرة الصمود والثبات وعدم الالتفات إلى أي مبادرات تستهدف تعطيل الثورة عن مسارها أو خلق شق في الصف الثوري مؤكدا أن حياته ومن معه تهون في سبيل حرية وكرامة الوطن.

وجه الشكر إلى جميع محبيه الذي قامو بالاطمئنان عليه عقب إجرائه عملية جراحية في مستشفى المنيل الجامعي، وطمأنهم على حالته الصحية بعد نقله إلى زنزانته الانفرادية بسجن العقرب شديد الحراسة.

كان البلتاجي قد أجرى جراحة "الفتاق" الأربعاء الماضي في الواحدة صباحا، ونقل بعد افاقته مباشرة إلى محبسه بسجن طره شديد الحراسة.

Facebook Comments