كتب – أحمد علي:

تنظم جمعية التضامن المصري باسطنبول "رابعة " وحركة "نساء ضد الانقلاب" المصرية، بالتعاون مع كل من جمعية "نور القدس" الفلسطينية، وجمعية "همة السورية"، وجمعية "بيت الخير" التركية، اليوم الأحد، فعالية تحت شعار "هي الحرة"، ضد ما تتعرض له المرأة المصرية من اعتقال وتعذيب وإعدام على يد الانقلاب.

وتتحدث عن الحالة المصرية  حركة " نساء ضد الانقلاب "، مستعرضة آخر الإحصاءات التي توضح حجم الانتهاكات التي تتعرض لها المرأة المصرية في ظل الانقلاب العسكري الغاشم، سواء قتل خارج القانون أو أحكام بالإعدام أو محاكمات عسكرية ، أو حالات اغتصاب ، وتعذيب داخل السجون أدت لحدوث عاهات مستديمة لبعض الحالات.

وتتزامن "الفاعلية مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة في العالم، وتحتضنها منطقة " باهتشيلفلر" باسطنبول التركية، كما تفضح "هي الحرة" ما تتعرض له المرأة العربية في كل من سوريا وفلسطين ومصر واليمن والعراق، من مظاهر للعنف الجسدي والنفسي يفوق تحمل البشر ، وسط صمت أممي ودولي إزاء الانتهاكات في حقها وحق أطفالها وأسرتها .

ويبدأ برنامج الفعالية في تمام الساعة الواحدة والنصف بعد الظهر، بكلمة افتتاحية وترحيبية من القسم النسائي بجمعية " رابعة " ، ثم كلمة  التركية العالمية ، ثم تتوالى الفقرات التي تتنوع ما بين الفني والاستعراضي، أوبريت وأناشيد وعرض مسرحي  وزجل شعري، والواقعي المعبر عن حالات بعينها.

وعن القمع التي تتعرض له المرأة اليمنية تتحدث الإعلامية "نبيلة السعيد" ، والحالة العراقية تتحدث عنها الدكتورة "أسماء الدليمي" ، والحالة الفلسطينية تستعرضها جمعية نور القدس الفلسطينية، أما الحالة السورية فتستعرضها جمعية " همة "، وجمعية " بيت الخير " التركية، والتي تتضامن مع مختلف المطالبات العربية لرفع الظلم عن المرأة العربية في كل مكان.

يذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة، اعتمدت الخامس والعشرين من نوفمبر من كل عام لإحياء اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة في عام 1999،  والذي يوافق ذكرى اغتيال وحشية للأخوات " ميرابال " على يد ديكتاتور الدومنيكان آنذاك "رافيال تروخيلو".

Facebook Comments