كتب – جميل نظمي

ذكرت صحيفة "سودان تربيون"، السودانية، اليوم، أن وزير الموارد المائية والكهرباء السودانى معتز موسى أعلن تأجيل الاجتماع الذى كان من المقرر عقده نهاية هذا الشهر، مع نظيريه من مِصْر وإثيوبيا، مشيرًا إلى أن التأجيل تم بناء على طلب القاهرة.

وقال موسى: إن مِصْر أرادت دمج هذا الاجتماع بآخر يجمع بين وزراء خارجية الدول الثالث.

ومن المقرر أن يتم الاجتماع فى حضور شركتين استشاريتين فرنسية وألمانية لتوفيق الآراء فيما يتعلق بآليات تطبيق الدراسات المطلوبة.

وستناقش الدول الثلاث أيضًا خطط الطوارئ فى حال عدم وجود اتفاق بين الشركتين، التى من شأنها أن تشمل اختيار شركات أخرى والبدء من جديد فى عملية الاختيار.

وكانت الدول الثلاث قد شكلت مسبقًا لجنة لاختيار شركة استشارية لتقييم تأثير سد النهضة على السودان ومصر.

وخلال الجولة التاسعة من المفاوضات التى أجريت بالقاهرة فى وقت سابق هذا الشهر، سلمت مِصْر الجانب الإثيوبى قائمة ملاحظات حول السد رسميًا، التى ركزت بشكل أساسى على الإسراع فى بناء السد مع الإبطاء فى المفاوضات، وهو ما لا يسمح بتنفيذ توصيات الشركات الاستشارية.

وتشير التقارير إلى أن تسارع وتيرة البناء في سد النهضة بما يرجح عدم استجابة إثيوبيا بالأخذ بأي ملاحظات مِصْرية، بعد إتمام بناء نحو 47% من السد.

ويخذر الخبراء والقانونيون من استغلال إثيوبيا للوقت للعب بمِصْر، لإتمام بناء السد.

وكان وزير الخارجية الإثيوبي أكد -في تصريحات أمس- أن عبد الفتاح السيسي وافق على بناء السد، بتوقيعه على وثيقة المبادئ، مستغربًا مواقف مِصْر الإعلامية المناهضة لبناء السد.

Facebook Comments