قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن الشعب بات صاحب اليد العليا في البلاد بعد الانتخابات المحلية الأخيرة، وطوى بذلك صفحة الانقلابات في تركيا.
وأَضاف أن حملة 17 سبتمبر عام 2013 كانت آخر محاولة انقلابية لسلسلة الانقلابات على الديمقراطية التي شهدتها تركيا، وبدأت قبل 100 عام (في إشارة إلى انقلاب جماعة الاتحاد والترقي على المشروطية عام 1913).
وأفاد أردوغان في كلمته بمدينة "أفيون" غرب تركيا، خلال فعاليات الاجتماع التشاوري والتقييمي الـ 22 لحزب العدالة والتنمية الحاكم، بأن "تركيا ليست جمهورية "موز"، وأنها ستدافع عن استقلالها وحريتها أمام حملات التشويه التي تتعرض لها". 

Facebook Comments