استنكرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" دعوة الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، عمرو موسى لها للقبول بالمبادرة العربية للسلام والاعتراف بوجود دولة "الاحتلال الإسرائيلي"، معتبرة ذلك "تدخلًا سافرًا في الشأن الداخلي الفلسطيني".
ورأى القيادي في حركة "حماس"، حسام بدران، في تصريحات صحفية، أن الدعوة "لا تعبر عن موقف غالبية الأمتين العربية والإسلامية الرافض لوجود الاحتلال على الأراضي العربية".
وكان موسى قال الأربعاء الماضي، إنه يتعين على حركة "حماس" التي تقوم بعملية مصالحة مع السلطة الفلسطينية، أن تقبل بالمبادرة العربية وبالاعتراف بوجود "إسرائيل".
جاءت تصريحات موسى تلك أمام صحفيين في واشنطن، وأضاف فيها: "على حماس أن تعلن قبولها بمبادرة السلام العربية للعام 2002 التي تشكل خطة للتطبيع والاعتراف بدولة إسرائيل وكذلك قيام دولة فلسطينية والانسحاب من الأراضي المحتلة".
وأشار بدران إلى أن المصالحة الوطنية الفلسطينية تحتاج إلى مواقف داعمة ومساندة "لا إلى تصريحات تفسد الأجواء"، مضيفاً: "هذه التصريحات يراد منها كسب رضا أمريكا والاحتلال، وذلك لأغراض سياسية ودوافع شخصية غير مرتبطة بالشأن الفلسطيني".
وشدد على أن مثل تلك التصريحات "تضر بالقضية الفلسطينية والمصالحة الداخلية، وتعطي ذريعة لاستمرار ملاحقة المقاومة وتشديد الحصار على قطاع غزة".
وتابع القيادي في "حماس" القول: "كان الأولى بمن يطلق هذه الأقوال أن يوجه نقده وكلامه للاحتلال الصهيوني باعتباره المجرم الأساسي في هذا الصراع".
 

Facebook Comments