الإسكندرية –ياسر حسن

نددت قيادات عمالية ونشطاء وحقوقيون باصدار محافظ الإسكندرية اللواء طارق المهدى ووزيرة القوى العاملة الإنقلابية ناهد عشرى وثيقة تحت إسم " الاسكندرية مدينة خالية من الاضرابات والاعتصامات"
وتنفرد بوابة الحرية والعدالة بنشر وثيقة العار الإنقلابية والتى ضمت 3 ورقات متضمنه 12 بنداً يمنع الإضرابات والإعتصامات العمالية التى تطالب بحقوق العمال ضد بلطجة رأس المال.
كانت عشري والمهدي قد شاركا فى احتفالية توقيع وثيقة الشرف العمالي بين رؤساء النقابات والاتحادات العمالية تحت شعار "الاسكندرية مدينة خالية من الاضرابات والاعتصامات "بهدف منع الاضرابات لحين الانتهاء من خارطة الطريق الإنقلابية وتهدف الوثيقة لتعزيز الثقة المتبادلة بين العمال واصحاب الاعمال وتحقيق العدالة الاجتماعية والاستقرار حسب مزاعم الانقلابيين.

أكدت "عشري" أن الاضرابات تحول دون سير شئون الدولة،وانه سيتم تشكيل لجنه لبحث المشاكل التي تواجه الشركات والمساعدة في حلها .بينما قال المهدي ان الوثيقة بمثابة حفظ لحقوق العمال مطالبا بضرورة التعاون بين اصحاب الاعمال والعمال لمصلحة العمل لرفع العملية الانتاجية.

 

من جانبه رفض إئتلاف عمال الإسكندرية ومكتب عمال حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، هذه المسرحيه الهزليه التى ادارتها ناهد العشرى وطارق المهدى مع لفيف من المتسلقين وانتهازى كل المراحل والذين يدعون زورا وبهتانا انهم يمثلون عمال مصر او عمال الاسكندريه والحقيقه انهم لا يمثلون الا انفسهم.

وقال ائتلاف العمال والتحالف الشعبى انهم يعلنون بالتوازى ان الاضراب والاعتصام السلمى هو حق يكفله الدستور وتكفله كافه المواثيق والمعاهدات الدوليه التى وقعت عليها مصر ولا يحق لاى مخلوق ان ينزع عن العمال سلاحهم الوحيد فى مجابهه الظلم والعسف والجور .

وأشاروا الى ضرورة منح العمال حقوقهم المشروعه وتنفيذ مطالبهم العادله محذرين كل من تسول له نفسه ان يتحدث باسم عمال مصر ، دون ان يكون معبرا عن مطالبهم وعن حقوقهم ، وان يعطى حق لا يملكه لمن لا يستحقه وأن مصيره دائما تحت اقدام الشرفاء .
 

 

 

 

Facebook Comments