كتب: حسين علام

سخر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي من تنازل قائد الانقلاب العسكري عن جزء جديد من أراضي الوطن، الذي تتقلص  مساحته في الآونة الأخيرة مقابل خيانة سلطات الانقلاب التي تبحث عن الثروة.

وتداول رواد مواقع التواصل صورة للفنان الراحل علاء ولي الدين ومكتوب عليها سؤال: "ما هي مساحة مصر؟ لجيب في الصورة نفسها تلميذ: "قبل حكم السيسي ولا بعده يا أستاذ".

يأتي ذلك في إشارة لتنازلات  قائد الانقلاب العسكري عن الأراضي المصرية لصالح قادة دول الخليج وبعض الدول الأخرى.

وبدا مسلسل التنازلات ببيع سلطات الانقلاب لثروة مصر من الغاز في البحر المتوسط بتمرير اتفاقية ترسيم الحدود المائية بين الاحتلال الإسرائيلي وقبرص واليونان، التي استولى خلالها الكيان الصهيوني على بئر ليفاثان وآبار أخرى تقدر فيها الثروة البترولية بمائتي مليار دولار، دون اعتراض مصر رغم وقوع هذه الآبار في المياه الإقليمية المصرية.

كما تنازل قائد الانقلاب عن أهم وأغنى جزيرتين مصريتين، وهما جزيرة تيران وصنافير للسعودية مقابل وديعة تقدر بملياري دولار، التي ما زالت محل نزاع بين سلطات الانقلاب وبين عدد من المحامين أمام القضاء.

كما مر مسلسل التنازلات عن جزيرة تشيوس لليونان وجزيرة أخرى لقبرص، في الوقت الذي أصدر فيه قائد الانقلاب قرارا بتمليك أراض في خليج نعمة بشرم الشيخ لملك البحرين.

يذكر أن مصر لم تفقد هذه الأراضي إلا في ظل الحكم العسكري على مدار تاريخها، وكان أول تقلص المساحة المصرية على يد الجنرال جمال عبدالناصر، حيث فقدت مصر في عهده السودان وغزة وسيناء كاملة، حتى تم استعادة سيناء مرة أخرى بعد حرب العاشر من رمضان.

Facebook Comments