كشفت مصادر قضائية مطلعة عن أن المؤشرات الأولية للمرحلة الثانية من انتخابات برلمان الدم، تؤكد أن نسبة المشاركة لم تزد عن الـ 7%؛ حيث إن المشاركة كانت أقل بكثير من المرحلة الأولى، التي لم تتجاوز فيها نسبة المشاركة عن 9% قبل أن يتم استبدالها بنتيجة الـ 26% التي أعلنت في المؤتمر الصحفي.

وأكدت المصادر أن النتيجة يعد لها حاليا أن تخرج للإعلام أن نسبة المشاركة 30% بعكس الحقيقة تماما، إلا أن تعليمات مشددة من قائد الانقلاب ألا تقل نسبة المشاركة المعلنة عما تم إعلانه في المرحلة الأولى.

وأوضحت المصادر أن أغلب القضاة كانوا يشكون الفراغ والملل بسبب انعدام المشاركين في تلك الانتخابات، غير أن تعليمات مشددة صدرت من جهات سيادية ومن المستشار أحمد الزند وزير عدل الانقلاب لجميع القضاة بعدم التحدث لوسائل الإعلام عن ضعف الإقبال والمشاركة كي لا تقع اللجنة في الحرج حين تعلن أرقامًا مختلفة على غرار ما حدث في الجولة الأولى.

وكان هاشتاج "محدش راح" قد احتل مراكز متقدمة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، بعد حالة العزوف الشديدة التي لوحظت خلال الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية التى بدأت وقائعها اليوم بعدد من محافظات الجمهورية.

وسخر المشاركون عبر الهاشتاج من خلو اللجان الانتخابية من الناخبين، رغم حالة الحشد والتعبئة التي مارستها الحكومة لحث الناخبين.

ولم يختلف مشهد العملية الانتخابية في المرحلة الثانية عن المرحلة الأولى؛ إذ تبين ضعف المشاركة من قبل المواطنيين.

واعترافًا بعزوف الناخبين عرض الإعلامي الانقلابي وائل الإبراشي فيديو أظهر فيه وجود بعض الكلاب الضالة أمام أحد لجان جولة المرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية.

وقال الإبراشي -خلال تقديمه برنامج "العاشرة مساء"، المذاع على فضائية "دريم"-: إن فريق الإعداد التقط هذا الفيديو دون أن يقصد قول "حضرت الكلاب وغاب الناخبين".

Facebook Comments