نددت جماعة الإخوان المسلمين بالجريمة البشعة التي اقترفتها قوات الاحتلال الصهيوني باقتحام مئات الجنود الصهاينة ساحات المسجد الأقصى المبارك وأصابوا العشرات في تواطؤ عالمي وصمت عربي عن جرائم الإرهاب الإسرائيلي.

 

أهابت جماعة الإخوان المسلمين في بيانها الشعوب العربية والإسلامية والأحرار في العالم للقيام بواجبهم لنصرة المسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

وقالت: إن الشعب وهو يتابع تلك الجرائم ويرى آلة الحرب والإرهاب الإسرائيلية وهي تغلق الأقصى وتصيب العشرات من المدافعين عنه بصدورهم العارية يدرك تمامًا أن الانقلاب الذي تم في مصر بمشاركة إسرائيلية ومباركة أمريكية وبدعم من بعض حكام الخليج هو شريك لإسرائيل في تلك الجرائم.

 

واضافت: إن الشعب المصري لن ينخدع بتلك الإدانات الباهتة، والتي هي في حقيقتها تشجيع لإسرائيل على الاستمرار في إرهابها ضد الشعب الفلسطيني والمقدسات الإسلامية في فلسطين، ويدرك أيضا أن الاعتداء على أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى النبي -صلى الله عليه وسلم- هو الإرهاب الحقيقي الذي يهدد أمنه القومي.

 

وأكدت الجماعة أن الإخوان المسلمين على ثقة بأن الشعوب العربية والإسلامية وفي القلب منها الشعب المصري وسائر الأحرار في العالم لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام تلك الجرائم الإرهابية، وستمارس الشعوب ضغوطها من أجل فك الحصار المفروض على الأقصى وسائر فلسطين.

نص البيان

 

بيان من الإخوان المسلمون حول اقتحام الصهاينة للمسجد الأقصى المبارك

لبيك يا أقصى

 

في جريمة بشعة من جرائم الاحتلال الصهيوني اقتحم مئات الجنود الصهاينة ساحات المسجد الأقصى المبارك وأصابوا العشرات في تواطؤ عالمي وصمت عربي عن جرائم الإرهاب الإسرائيلي.

إن الإخوان المسلمين يهيبون بالشعوب العربية والإسلامية والأحرار في العالم للقيام بواجبهم لنصرة المسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

 

إن الشعب وهو يتابع تلك الجرائم ويرى آلة الحرب والإرهاب الإسرائيلية وهي تغلق الأقصى وتصيب العشرات من المدافعين عنه بصدورهم العارية يدرك تمامًا أن الانقلاب الذي تم في مصر بمشاركة إسرائيلية ومباركة أمريكية وبدعم من بعض حكام الخليج هو شريك لإسرائيل في تلك الجرائم، وأن الشعب المصري لن ينخدع بتلك الإدانات الباهتة، والتي هي في حقيقتها تشجيع لإسرائيل على الاستمرار في إرهابها ضد الشعب الفلسطيني والمقدسات الإسلامية في فلسطين، ويدرك أيضا أن الاعتداء على أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى النبي -صلى الله عليه وسلم- هو الإرهاب الحقيقي الذي يهدد أمنه القومي.

 

إن الإخوان المسلمين على ثقة بأن الشعوب العربية والإسلامية وفي القلب منها الشعب المصري وسائر الأحرار في العالم لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام تلك الجرائم الإرهابية، وستمارس الشعوب ضغوطها من أجل فك الحصار المفروض على الأقصى وسائر فلسطين.

 

عاشت مصر حرة مستقلة مدافعة عن أمنها القومي.

والله أكبر … ولله الحمد

الإخوان المسلمون 

Facebook Comments