مروان الجاسم
قال عبد الله النجار، مدير المركز العربي الإفريقي لحقوق الإنسان: إن أحكام الإعدام بحق المعتقلين السياسيين الرافضين للحكم العسكري تزايدت خلال الفترة الماضية، وجميعها أحكام جائرة؛ لأنها تعتمد على تحريات الأمن الوطني فقط.

وأضاف النجار- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين، اليوم- أن القضية "174 غرب" اعتمد قاضيها في المقام الأول على تحريات ضابط بالمخابرات، ولا توجد أي أدلة أخرى تدين المتهمين، وكذلك قضية كفر الشيخ المعروفة باستاد كفر الشيخ، والتي تم فيها الحكم بالإعدام على العديد من الأشخاص بناء على تحريات فقط.

وأوضح أن "العديد من القضايا يتم بناؤها على يد ضباط الأمن الوطني"، مؤكدا أن "القضاء بشقيه المدني والعسكري أصبح أداة بيد السلطة للبطش بالمعتقلين السياسيين المعارضين للانقلاب، ومنها قضية 108 عسكرية، والتي ننتظر فيها أحكاما بالإعدام، بعد أن قال القاضي للمتهمين: "إنتوت جبتوا آخركم معايا وأنا حوريكم الأحكام شكلها إيه".

Facebook Comments