كتب- حسين علام:

 

لم يمر شهر واحد على مصرع أكثر من 200 شاب مصري غرقًا في مياه البحر المتوسط خلال رحلة البحث عن فرصة عمل لأوروبا، بسبب البطالة والفقر التي يعيشها المواطنون في ظل حكم الانقلاب، إلا ويخرج عدد من مسئولي النظام في تصريحات استفزازية، تتحدث عن ملايين فرص العمل الوهمية بمرتبات خيالية .

 

وكان آخر هذه التصريحات ما زعمه طارق شكري، رئيس غرفة التطوير العقاري باتحاد الصناعات، أنه لا توجد بطالة في مصر، وأن الأرقام المعلنة غير صحيحة وإنما أقل من ذلك بكثير، متهمًا المواطنين بأنهم ليس عندهم رغبة في العمل.

 

وأضاف شكري، في برنامج "كلام بفلوس" المذاع عبر فضائية "العاصمة الأولى"، مساء الثلاثاء، أن الدول لا تقام بالمعونات ولكن بالعمل والإنتاج، قائلاً: "مصر لديها عجز في العمالة المدربة، وإن الفترة الاخيرة توجهت معظم العمالة إلى المشاريع التي تعمل عليها الدولة، ولكن بعض الناس ترفض العمل بها"، وتابع: "احنا معندناش بطالة احنا عندنا عطالة".

 

وقال الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء: إن عدد العاطلين بلغ 3.6 ملايين متعطل خلال الربع الثاني من العام الجاري، وفي المقابل زاد عدد العاطلين نحو 42 ألف متعطل خلال الربع الثاني مقارنة بنفس الفترة العام الماضي.

 

وبلغ معدل البطالة بين الذكور 8.5% من إجمالي الذكور في قوة العمل خلال الربع الثاني، مقارنة بنسبة 9.3% في الربع المماثل من العام الماضي.

 

فيما بلغت نسبة الإناث العاطلين 25.6% من إجمالي الإناث في قوة العمل خلال الربع الثاني من العام، مقابل 24.1% خلال نفس الفترة من العامم الماضي.

 

وتركزت النسبة الأكبر من البطالة في الحضر بنحو 14.1% مقابل 11.2% خلال الربع الثاني من العام.

 

وقال البيان إن 79.8% من المتعطلين من الشباب تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 29 عامًا.

 

ويشير البيان إلى أن نسبة المتعطلين من حملة المؤهلات بلغت 79.7% من إجمالي المتعطلين.

 

وقال الجهاز إن عدد المشتغلين ارتفع بزيادة قدرها 153 ألف مشتغل خلال الربع الثاني مقارنة بالربع الأول من العام، ليصل إلى 25 مليون مشتغل.

Facebook Comments