كتب- عبد الله سلامة:

تسبب تفاقم أزمة الدولار بالسوق المحلية ووصول سعره إلى 15 جنيهًا إلى نقص حاد في عدد من الأدوية، منها أدوية السرطان والفشل الكلوي والمحاليل الطبية.

 

وقال الدكتور عادل عبد المقصود، رئيس شعبة أصحاب  الصيدليات بغرفة القاهرة التجارية، في تصريحات صحفية، إن ظاهرة نقص الأدوية امتدت لتطول الأدوية الحساسة المهمة على رأسها أدوية مرض السرطان، وأدوية علاج الجلطات، والفشل الكلوي، والنزيف الحاد، فضلاً عن استمرار النقص في أدوية الأمراض المزمنة كالسكر والضعط، مشيرًا إلى أن غالبية هذه الأصناف يتم استيرادها من الخارج وليس لها مثيل محلي.

 

وأشار عبد المقصود إلى صعوبة فتح اعتماد استيرادية بالبنوك لاستيراد هذه الأصناف، ذلك فضلاً عن صعوبة اللجوء للسوق السوداء لتدبير الدولار لاستيرادها، مطالبًا بضرورة تيسير فتح الاعتمادات الاستيرادية بالبنوك لاستيراد الأدوية المهمة.

Facebook Comments