نظم أهالي قرية العدوة- مسقط رأس الرئيس الشرعي للبلاد الدكتور محمد مرسي- وأهالي مركز ههيا بمحافظة الشرقية سلسلة بشرية رافضة للانقلاب العسكري على طريق "ههيا/ الزقازيق"، وذلك استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية للتظاهر في أسبوع "باطل ما يحكمش"، ومواصلة للنضال الثوري ضد حكم العسكر.
رفع المشاركون فيها صور الشهداء والمعتقلين، وصور الرئيس الشرعي للبلاد الدكتور محمد مرسي، وعلامة رابعة العدوية، وسط تفاعل من المارة والأهالي.
وطالب المشاركون بعودة الشرعية، وإسقاط الانقلاب العسكري، وإنهاء حكم العسكر، ومحاكمة كل من تورط في سفك دماء المصريين، والقصاص لدماء الشهداء، والإفراج عن المعتقلين السياسيين، ونددوا بالسياسات القمعية للانقلابيين تجاه المتظاهرين السلميين، كما نددوا أيضا باستمرار انقطاع الكهرباء والماء وغلاء الأسعار وتدهور أحوال البلاد وسوء الأحوال المعيشية.
يذكر أن هذه الفعالية تأتي ضمن العديد من الفعاليات الثورية التي خرجت، اليوم الأحد، في العديد من مدن وقرى محافظات مصر المختلفة، ضمن فعاليات أسبوع "باطل ما يحكمش"، الذى دعا له التحالف الوطني لدعم الشرعية، ضمن فعاليات الموجة الثورية الثالثة التصاعدية، التي تستهدف الحشد لمقاطعة المسرحية الهزلية المسماة بالانتخابات الرئاسية، تحت شعار "شرعية واحدة.. ثورة واحدة.. إرادة مستقلة".
 

Facebook Comments