كتب: أسامة حمدان

فضح الإعلامي المؤيد للانقلاب العسكري عمرو أديب، نية سلطات الانقلاب العسكري بإصدار أحكام أعدام جديدة بحق الأحرار في السجون والمعتقلات، مستغلة الدعوة إلى مظاهرات 11/11 المسماة "ثورة الغلابة"، التي تمت الدعوة اليها عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي.

وردد أديب أسطوانة الاتهام الجاهزة ضد جماعة الإخوان، بالوقوف وراء تلك الدعوة، مضيفًا: "امبارح وصلتني معلومة، وبصيت لها كدة واللي قالتهالي سيدة باحثة فاضلة وأستاذة بس مش هقدر أقول اسمها".

وأضاف: "قالتلي تعرف يا عمرو ليه الإخوان مستعجلين على 11 /11؟.. قولتلها أيوة عشان يهيجوا الناس والأسعار .. قالتلي لا لا لا.. دة الإخوان عايزين يلحقوا لأن هما عندهم تحسب -وانا واضح وبستخدم كلامي بدقة- أن الأحكام لما تطلع يكون فيها إعدامات كتير".

واستطرد أديب بقية قصته المفبركة بالقول: "وطبعًا حضرة القاضي هو اللي يعرف هيدي إعدام ولا سجن ولا ايه؟ فهذه الجماعة الآن بتحاول أنها تضغط بشكل أو بآخر عشان ممكن يحصل أي تراجع أو عفو بس دة مش هيحصل.. احنا عندنا القاضي بيدخل يقول اللي هو عايزه زي ما حصل في قضية تيران وصنافير لأن القاضي مالوش علاقة بالدولة".

Facebook Comments