طالبت "هدي عبد المنعم" المحامية ومدير مرصد "حرية" لحقوق المعتقلين؛ المنظمات الحقوقية والمجتمع المدني، وكافة المهتمين والمخلصين لقضايا الحريات وحقوق الإنسان، بالمسارعة لمد يد العون للإفراج العاجل والسريع عن الصحفي "عبد الله الشامي" مراسل قناة الجزيرة؛ حيث أنه قد تخطي اليوم العاشر بعد المائة في إضراب كلي عن الطعام، نظرا لاعتقاله في سجون الانقلاب بلا جريمة ارتكبها سوي ممارسته لعمله الصحفي ونقله للحقيقة .

وأضافت "عبد المنعم" أنه للأسف المنظمات المنادية بالحقوق والحريات لم تقم بمتابعة تلك القضية كما ينغبي؛ خاصة أن "الشامي" ليس مضربا عن الطعام بمفرده؛ بل تشاركه من خارج القضبان زوجته "جهاد خالد" والتي تشرف هي الأخري علي الهلاك نظرا لإصرارها علي تضامنها مع زوجها؛ والذي تفخر بأنه يلاقي ما يلاقي نظرا لمهنيته وضميره الوظيفي والذي أجبره علي مواصلة عمله وآداءه له رغم كل الظروف والمصاعب التي أحاطت بذلك بعد الانقلاب العسكري في مصر؛ واستهداف الصحفيين والإعلاميين بشكل خاص.

وقد أكدت الفحوصات والتحاليل الأخيرة التي أُجريت له مؤخرا من أنه يعاني من فقر دم شديد وتناقص في كرات الدم الحمراء, بالإضافة إلى اختلال في وظائف الكلى.


Facebook Comments