قال الكاتب الصحفي سليم عزوز، إنه كان يعجب من الصداقة بين عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري الدموي، وتوفيق عكاشة، صاحب قناة الفراعين، مما عرف به من ضحالة في الفكر، وبؤس في الفهم، مشيراً إلى أن العلاقة بينهما أسبق كثيراً مما قد يتصور البعض، فقد نشأت وتطورت قبل الثورة، ومنذ أن أسس عكاشة جمعية "شباب الإعلاميين وأسرهم وغيرهم"، للاستيلاء علي أراضي الدولة "بتراب الفلوس"، وبقرار من رجل نظام مبارك القوي يوسف والي، وإعادة بيعها بالملايين!

وأوضح عزوز في مقاله على موقع "عربي 21 " أنه في بداية حكم المجلس العسكري قرأنا أن برنامج توفيق عكاشة الهزلي مأمور بجعله مقرراً علي الجنود في إطار سياسة غسيل الأدمغة، وقيل وقتها أن هذه هي نصيحة صديق توفيق، عبد الفتاح السيسي، وفي لحظة كان لا يمل أصدقاء المجلس العسكري من الحديث عن دور المجلس في إنجاح الثورة. في حين أن عكاشة، الذي تمت حمايته من تنفيذ حكم قضائي بسجنه، يهاجم الثورة ويتطاول على الثوار، ويقول بأنها فعل خارجي.

وأضاف :" لأن المرء علي دين خليله، فلا أنكر أنني ظللت فترة طويلة في دهشة من أمري لأن يكون هذا الكائن، مقرباً من السيسي وإخوانه، ويمده بتسريبات ضده، ليثبت موقفه لدي الرئيس مرسي، وذلك بالهجوم عليه، ووصفه بأنه من الإخوان المسلمين. لكني عندما استمعت إلى السيسي متحدثاً بعد مونتاج، في مقابلاته الأخيرة، وقفت علي أنهما " فولة وانشطرت نصفين"، وأن انتماء السيسي لذات السلالة العكاشية أصيل".

وتابع عزوز :" لا أظن أن أياً من السيسي وعكاشة قد قرأ كتاباً خارج المقرر الدراسي، وهذا العزوف عن القراءة، هو ما يفسر هذه السقطات التي يقعان فيها بمجرد أن يفتح أحدهما فاه، وهما ثقافتهما سمعية، بكل ما في الثقافة السمعية من عيوب".

وسخر الكاتب الصحفي من المنهج العكاشي لدى السيسي قائلا :" لن يكون مفاجأة لو طل علينا عبد الفتاح السيسي ذات يوم وأعلن أن هزيمة المسلمين في موقعة أحد، كانت بتحريض من جماعة الإخوان، وأنهم كانوا وراء انشغال المسلمين بجمع الغنائم عن ملاقاة الكفار".

وقال عزوز إن "العكاشية" ليست مرضاً ضرب "توفيق"، لكنها منهج حياة للانقلابيين، وكلنا شاهدنا رئيس اللجنة القضائية المشرفة علي الاستفتاء علي " دستورهم"، في خطبته الفضيحة، التي إذا تجاوزنا الأخطاء النحوية فيها علي فظاعتها، فسوف تصدمنا الأخطاء التاريخية، وهو يدخل في قصة سقوط الأندلس حواديت لم يذكرها أحد من المؤرخين المحترفين، أو المؤرخين السريحة، أو حتى من العازفين علي الربابة الذين يتسولون بغنائهم المرتجل أمام البيوت في الريف.

وأختتم مقاله بأننا أمام ظاهرة "العكاشية" وقد طفت علي ذاكرة الانقلابيين، فصاروا يتصرفون علي أنهم "توفيق"، مؤكداً أن السيسي هو "الخالق الناطق" توفيق عكاشة.


Facebook Comments