أحمد نبيوة

حذر الدكتور مجدي قرقر – أمين عام حزب الاستقلال والقيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب – من استمرار المخطط الصهيوني الأمريكي لتفتيت مصر لصالح الكيان الصهيوني.

وأكد قرقر – خلال اتصال هاتفي لفضائية الجزيرة مباشر مصر- أن اختيار الإدارة الأمريكية لسفير جديد له دور خطير في أزمة العراق وتم التوافق عليه مع سلطة الانقلاب هو التفاف على إرادة الشعب المصري وثورة 25 يناير الرافضة للتبعية لهذا الحلف الصهيوني الأمريكي.

وأضاف أن تعيين السفير الجديد لأمريكا في القاهرة يأتي بعد رفع الحظر الجزئي الذي فرضته أمريكا على المساعدات العسكرية لمصر بعد الانقلاب العسكري ، مشيراً إلى أن ترشيح سفير أمريكي جديد جاء ثمرة للتوافق بين الولايات المتحدة الداعمة للانقلاب وسلطة هذا الانقلاب وعلى حساب الشعب المصري الرافض للسياسات الأمريكية في المنطقة وتدخلها في الشئون الداخلية لدولها.

وشدد "قرقر" على أن مصر الثورة ترفض سفير التآمر والتقسيم ومحلل الانقلاب، وسيواصل شعبها الأبي الحر ثورته السلمية حتى استكمالها وتحقيق كامل أهدافها وفي مقدمتها الاستقلال الوطني الكامل لمصر وإسقاط التبعية ومظاهرها.

Facebook Comments