وجه محمد صلاح سلطان المعتقل فى سجون الانقلاب رسالة لأحرار العالم استعرض فيها حجم المأساة التى يواجهها منذ اعتقاله ون أى ذنب أو تهمة ، إضافة إلى الكوارث الصحية التى يتعرض لها منذ ذلك الحين . جاءت رسالة سلطان جرس إنذار تحذيرا من موته فى السجن بسبب الإهمال الطبى والتعسف الذى يواجهه فى تلقى العلاج أو إجراء العمليات الجراحية . .. الإضراب كان الرد الذى قام به محمد أمام هذا الاغتيال الذى يتعرض له ، وهو الإضراب الذى أى إلى فقده نحو 45 كيلو من وزنه .  وكان والدده الدكتور صلاح سلطان قد أرسال رسالة استغاثة مماثلة منذ فترة لإنقاذ ابنه من الموت .. ولكن .. لا مجيب …

بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أستأذن منكم في 7 دقائق بدون مقاطعة لمحاولة تلخيص معاناة التسعة أشهر الماضية ولأن حالتي الصحية متدهورة وممكن دي تكون آخر جلسة أقدر أحضرها.

 

اسمي محمد صلاح سلطان, 26 سنة, مصري الأصل وأمريكي الجنسية, أعتز وأفتخر بكل جزء من هويتي المصرية الأمريكية, خريج جامعة ولاية أوهايو, بكالوريوس علوم اقتصادية, مدير التطوير المؤسسي في شركة خدمات بترولية سابقًا, تركت عملي من أمريكا ونقلت لمصر في شهر مارس 2013 علشان أرعى والدتي التي كانت أصيبت بالسرطان, وأخي المريض بمرض بهاقي. بقالي في مصر سنة وشهرين. قضيت 9 أشهر منهم في السجن, اتقبض عليا أنا وأصحابي اللي كانوا جايين يزروني لما الشرطة جت البيت يوم 278 للقبض علي والدي وخدونا لما ملقهوش ومن التاريخ دا حتى الآن:

– انتقلنا بين 5 سجون وأقسام شرطة.

– اتعذبنا واضربنا واتهددنا بالقتل وده ماكنش بعيد لأننا شوفنا مسجونين ماتوا من التعذيب قدام عنينا. 

– اتحبسنا في زنازين صغيرة وغير آدمية حشرين فيها أكتر من مسجون وبحمام واحد.

– اتحقق معايا متغمي من الأمن الوطني عن مكان والدي ومعلومات عنه بدون ذكر أي شيء عني أو عن زملائي.

– بعد القبض عليا بيومين صدر أمر ضبط وإحضار بتاريخ 25/8 وتحويلنا إلى نيابة أمن الدولة العليا وحقق معنا في آرائنا وأفكارنا.

 

– ونحن في عهدة النيابة حصل الآتي:

1-وجه إلينا اتهامات خيالية. الإرهاب, وتشكيل عصابي, وقلب نظام الحكم, بدون أي دليل في محضر التحريات.

2- طوال هذه المدة وحتى أول جلسة أمام حضراتكم لم نمكن نحن ولا محامينا للإطلاع على هذا المحضر اللي بسببه اتحبسنا.

3- بدون أي وجه حق حقق ضباط أمن الدولة الوطني معي مرتين في سجن استقبال طرة وأنا متغمّي؛ ولكن المرة دي بغرض الإفراج عني مقابل التنازل عن جنسيتي المصرية.

4- أهملت النيابة الطلبات المتكررة لها عن حالتي الصحية: إيدي كانت مكسورة وعندي مرض تجلط مزمن حتى خرجت المسامير من كوعي وكتفي (بسبب الضرب والتعذيب) وكدت أنزف حتى الموت داخل الزنزانة إلى أن أجبر الدكتور المسجون معي في الزنزانة أن يتصرف ويجري عملية جراحية بدون مخدر وبأدوات بدائية غير معقمة علشان يشيل المسامير ويبطل النزيف.

5- استمر حبسنا 15 يوما بعد الأتي حتى فوجئنا في آخر 15 يوم بتوع النيابة إن القضية كبرت أوي لما أضافوا إليها قيادات الإخوان ورموز سياسية وإعلامية.

-بعد انتهاء الـ 15 يوما تفاءلنا لما عرفنا إننا هنتعرض على قاضي تجديد أخيرا حد محايد يسمع قصتنا بس صدمنا لما القاضي خبطنا 45 يوم بدون سماع لنا, في نفس اليوم ده 26 يناير قررت أن أعترض وادخل في إضراب مفتوح عن الطعام. 

– اليوم الـ105 في الإضراب أنا نزلت أكثر من 45ك ونسبة السيولة عندي غير منتظمة وصلت لـ8 من أيام والسكر اليوم كان 40 حسب التقارير اليومية للمستشار أحمد الشيخ نيابة المعادي من مستشفي الليمان ومفتش الزيارة الصحية لطره إن حالتي الصحية المتدهورة وصلت إلى مرحلة الخطر إما الموت بالنزيف أو التجلط أو غيبوبة حتى الموت المفاجئ.

(1)

حضرة الأمين حضرات القضاة أعضاء هيئة المحكمة الموقرة أنا مضرب عن الطعام من 105 يوم ومستمر في الإضراب حتى يفرج عني.

 

أنا مضرب عن الطعام:

1- لأن أمي وأخويا المريض وأختي الصغيرة في حاجة لمن يرعاهم صحيا واجتماعيا.

2- لأن في الـ5 أشهر الأولى في مصر كنت بين الشغل ورعاية والدتي وأخي وبين الشغل وملحقتش حتى أكون حياة اجتماعية فضلا عن أي نشاط أو انتماء حزبي أو سياسي.

3- علشان سنة من أحلى سنين عمري وشبابي انصرفت مني ظلم.

4- علشان ماينصرفش مني أكثر من كده.

5- لأن ظابط أمن الدولة حط اسمي واسم أصحابي في محضر تحريات وبسببه محبوس على ذمة 3 أكبر قضايا في مصر. 

8- علشان أنا دلوقتي حاسس إن صاحبي المحامي والإعلامي والدكتور محبوسين بسببي لأني ابن الدكتور صلاح سلطان.

7- علشان في العالم كله المتهم بريء حتى تثبت إدانته إلا في مصر المتهم محبوس احتياطيا حتى تثبت براءته.

8- 8-لأني فقدت الأمل من وجود أي عدالة في مصر, أنا كان نايم جنبي في الزنزانة قاضي مستشار لمدة 6 أشهر مع وجود ما يسمى بحصانة قضائية. 

9- لأن كل جهة بإيديها سلطة بشرية شيفاني وبتعاملني كخصم بدون ما تسمع قصتي.

10- علشان كل حقوقي القانونية والطبية والإنسانية أُهدرت.

11- لأني اتظلمت واتعذبت واتمرمط وأنا من جيل حر مابيعرفش يدوق أو يشوف الظلم ويقعد ساكت ومايقاومش, جيل بيتحدي المستحيل.

12- لأن الإضراب هو الوسيلة السلمية الوحيدة المتاحة ليا لمقاومة الظلم والقهر.

13- لأن الرأي الفكر أو التعاطف حتى مش جريمة.

14- علشان أنا بجد عايش فيلم عسل أسود ومهبب بلد معاندة نفسها كل حاجة وعكسها وكله وبالورقة والقلم.

15- لأني رافض إني أتخلى عن أي جزء من هويتي المصرية أو الأمريكية لأني بحب البلد دي مهما ظلمتني وبحب أمريكا .. بس مش مستني منها تعمل حاجة لمواطن مسلم من أصل عربي لأني بالنسبة لهم مواطن درجة ثانية.

16- علشان أنا رافض أكون ضحية صراع سياسي أو حتى صفقة سياسية أنا أصلا مش جزء منه.

17- علشان أنا مش خايف من الموت اللي أصبح قريب .. عايز أعيش بس أعيش حر أو أموت حر .. وإذا كانت حياتي ثمن الحرية فغالي والطلب رخيص 

18- لأن اللي حصل معايا أنا وأصحابي الـ 26 يوم اللي فاتو هو الإرهاب بعينه بس بإسم القانون.

19- علشان أنا عايز أتبرأ من تهمة الإرهاب دي لأن ببساطة شديدة يا سيادة القاضي..

Im not trrorist

أنا مش إرهابي, أنا مش إرهابي

وشكرا

محمد صلاح الدين سلطان

مستشفى الليمان طرة 115 2014

Facebook Comments