قال اللواء عبد الحميد عمران -الخبير الإستراتيجي-: إن الموقف في سيناء تحول إلى حرب عصابات، مضيفا أنه سبق وحذر من استدراج الصهاينة للجيش المصري إلى فخ سيناء، وهذا ما سبق وحذرنا منه.

وأضاف عمران -في مداخلة هاتفية لبرنامج "المشهد المصري" على فضائية الجزيرة- أنه لا يوجد ما يسمى بالإرهاب في سيناء، وأن الأزمة بدأت عندما قتلت دولة الاحتلال 16 جنديا، وبدأت وسائل الإعلام تضغط على الرئيس محمد مرسي للرد العسكري على أهل سيناء، الذين لم يتورطوا بالحادثة.

وأكد عمران أن قتل الجنود الـ16 في سيناء تمت عن طريق جهاز الموساد الصهيوني، وبمساعدة محمد دحلان، وبعض عناصر حركة فتح الهاربين في سيناء، متوقعا استمرار استنزاف الجيش المصرى فى هذه المعركة الوهمية؛ لأنه مطلب صهيوني.

Facebook Comments