..وتثبيت سلطتهم الإجرامية الانقلابية

تأكد مجددا الموقف الإسرائيلي وموقف اللوبي الصهيوني في أمريكا على موقفهم الداعم لقائد الانقلاب والانقلابيين، وسعيهم لتثبيت سلطته وحكمه على لسان وزير الدفاع الإسرائيلي السابق إيهود باراك، كموقف ثابت ومعلن ومستمر، الذي طالب أميركا بدعم السيسي وعدم انتقاده علانية، وهو موقف تبنته القيادات الإسرائيلية من قبل.

 

وتزامن ذلك مع دعوة "عمرو موسى" لحماس بقبول المبادرة العربية، ما اعتبره خبراء لـ"الحرية والعدالة" بأنه مشهد كاشف لعمق دعم العدو الإسرائيلي لسلطة الانقلاب والانقلابيين، وكيف تسعى بدلا من إدانة المحتل على جرائمه تقوم بمطالبة حماس بالخضوع، ولم يستغربوا الانبطاح الكامل منها، فهم على استعداد للتخلي عن مصر مقابل تثبيت حكمهم وإرضاء لأمريكا وإسرائيل.

 

موسى يدعو حماس للتطبيع والاعتراف بإسرائيل

استنكرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" دعوة الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، عمرو موسى -وزير خارجية مبارك سابقا والمرشح لرئاسة وزارة السيسي مستقبلا- لها للقبول بالمبادرة العربية للسلام والاعتراف بوجود دولة "الاحتلال الإسرائيلي"، معتبرة ذلك "تدخلًا سافرًا في الشأن الداخلي الفلسطيني".

Facebook Comments