كتب- أسامة حمدان:

 

استمرت طائرات العدوان الروسي، صباح اليوم الأحد، في قصف مدن وبلدات في ريف حماة الشمالي والشمالي الشرقي؛ ما أسفر عن سقوط شهداء وجرحى بين المدنيين، كما قصفت الطائرات أمس المركز الصحي في المدينة ما أدى إلى خروجه عن الخدمة.

 

وقال ناشطون: إن الطيران الحربي أمطر ريف حماه الشمالي بالرشقات النارية محاولاً الاقتحام من عدة محاور، وذلك بعد أن شنت الطائرات الروسية أمس غارات جوية استهدفت المركز الصحي في المدينة بشكل مباشر؛ ما أدى لاستشهاد 5 مرضى بينهم أطفال ونساء كانوا يتلقون العلاج في المركز.

 

وقالت مديرية صحة حماة إن طائرات العدو الروسي شنت غارة جوية ظهرًا استهدفت المركز الصحي في مدينة اللطامنة؛ ما أدى لاستشهاد 5 مرضى وجرح عدد من المرضى وعدد من الكوادر الطبية، وأضافت المديرية أن القصف أدى لخروج المركز عن الخدمة بشكل كامل، بعد تهدم أجزاء من المبنى وإلحاق أضرار كبيرة في الأجهزة الطبية وأثاث المشفى وشبكة المياه والمولدات الكهربائية الخاصة به بحسب "شبكة شام".

 

واستشهدت عائلهة مؤلفة من زوج وزوجة وطفلة في بلدة اللطامنه بريف حماه جراء قصف الطيران الروسي.

 

كما أدانت مدرية صحة حماة الحرة هذا العمل الإجرامي من قبل الروس والنظام المجرم، وحملت المنظمات الدولية والإنسانية مسؤوليتها في حال استمرار استهداف المشافي والمراكز الصحية.

Facebook Comments