• أصبح الانقلاب العسكري حكم السلاح المجرد لا تتوفر له قاعدة شعبية تثبت حكمه

• أصبحنا أمام بؤرة جاذبة تحمل روح الثورة والتحرر والهوية الإسلامية 

أعدها للنشر: الحرية والعدالة

خلص المفكر والباحث السياسي د. رفيق حبيب إلى أنه بعد الانقلاب العسكري، أصبح الحراك الثوري يمثل تحريكا لكتلة السواد الأعظم، التي تنتمي للموروث الحضاري الحي، والتي تطالب بالحرية والنهوض. وأصبح التحدي الأكبر أمام الحراك الثوري، هو أن يستوعب كل كتل السواد الأعظم، ويوسع من دائرة المنتمين لهذا السواد الأعظم. وكلما كان كل المنتمين للسواد الأعظم، أي المنتمين للموروث الحضاري الناهض، جزءا من الحراك الثوري، أو مؤيدين له حتى إن لم يشاركوا فيه، يتمكن الحراك الثوري من إكمال تشكله التاريخي، الذي يمهد لانتصاره.

 

• كلما كان المنتمون للسواد الأعظم جزءا من الحراك الثوري أو مؤيدين له كلما تمكن من الانتصار

Facebook Comments