أكد الدكتور ناصر البنهاوي -الخبير الاقتصادي- أن عزل رؤساء الجامعات والعمداء المنتخبين بتهمة الانتماء لجماعة الإخوان المسلميين يضر بالترتيب العالمي للجامعات المصرية.

قال -في تصريح خاص لـ"الحرية والعدالة": إن عددًا من الجامعات المصرية قد قررت مؤخرًا إقالة عدد من رؤساء الجامعات بسبب انتمائهم لجماعة الإخوان كالدكتور طارق البرملي عميد كلية الطب بجامعة الزقازيق، كما تم إيقاف عميد كلية الزراعة بجامعة المنيا عن العمل لنفس السبب، وإقالة الدكتور الدكتور عماد عبد الجليل رئيس جامعة بورسعيد من منصبه للحجة ذلتها.

وأضاف: إن إلغاء نظام الانتخابات واستبداله بنظام التعيين يقتل الكفاءات ويقضي على مبدأ تكافؤ الفرص ويفتح الباب للوساطة والمحسوبية والفساد وسيطرة الأمن على الجامعات.

وأردف: كل ذلك سوف يضر بترتيب الجامعات المصرية عالميًّا مما يضر بالأساتذة والطلبة.. ويقلل جاذبية الجامعات المصريية للطلبة الأجانب والتي تمثل مصدرا مهما للعملة الصعبة.

Facebook Comments