كتب أحمد علي:

اقتحمت قوات أمن الانقلاب بدمياط قرية البصارطة وداهمت المعهد الأزهرى واعتقلت محمد ربيع عبدالغنى من داخل الفصل بالمعهد، بعدما اعتدت عليه أمام طلابه وزملائه، فى جريمة جديدة تضاف الى سجل جرائمها التى لا تسقط بالتقادم.

وقال شهود العيان من زملاء المعلم بالمعهد، إن قوة مكبرة لقوات أمن الانقلاب داهمت المعهد فى مشهد تكدست فيه الجرائم والانتهاكات التى لا تسقط بالتقادم دون مراعاة لمكانة المعهد ودون اكتراث لعظم الجريمة واختطفت محمد ربيع عبدالغنى المدرس بالمعهد من بين طلابه، واعتدت عليه بشكل يعكس عدم احترام آدمية الإنسان وسط حالة من الهلع والسخط التى سيطرت على الطلاب وزملاء المعلم.

فيما تواردت أنباء عن اعتقال مواطن آخر من داخل قرية البصارطة واقتياده لجهة غير معلومة بشكل تعسفى دون سند من القانون.

أيضا تواصل قوات أمن الانقلاب بدمياط جريمة الإخفاء القسرى لـ"محمد القدوسى " معلم حاسب آلي بعزبة البرج بعدما اختطفته من راس البر بشكل تعسفى دون سندن من القانون واقتادته لجهة غير معلومة وترفض الإفصاح عن مكان احتجازه القسرى.

وناشدت أسر المعتقلين بدمياط منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدنى بالتدخل لرفع الظلم الواقع على ذويهم وتوثيق هذه الجرائم واتخاذ الإجراءات المتاحة التى من شأنها المساهمه فى سرعة الإفراج عنهم.

Facebook Comments