كتب- أسامة حمدان:

 

عساكر الانقلاب يحلون مشاكلهم بلغة القتل والرصاص؛ حيث قتل أمين شرطة وأصيب آخر، إثر قيام أحد المجندين بإطلاق النار عليهما بسبب مشادة كلامية مع القتيل.

 

وبحسب تصريحات صحفية أدلى بها مصدر أمني فإنه أثناء تواجد المجند رضوان ونيس محمد من قوة الإدارة العامة للعمليات الخاصة بقطاع الأمن المركزي المقيم بسوهاج، فجر اليوم بخدمته بسيارة التأمين المتمركزة بمنطقة تأمين السفارات بجاردن ستي، حدثت مشادة كلامية بينه وبين أمين الشرطة أسامة عابدين خطاب من قوة العمليات الخاصة بقطاع الأمن المركزي".

 

مضيفًا: "وتعدى الأخير على الأول خلالها بالسب والشتم وتوعده بتوقيع جزاء إدارى عليه وحرمانه من إجازته الشهرية، وهو ما أصاب المجند المذكور بحالة نفسية سيئة، قام على إثرها بإطلاق عدة أعيرة نارية من السلاح الآلى عهدته تجاه الأمين المذكور، مما أدى إلى وفاته وإصابة أمين الشرطة شريف محمد محمود من قوة قسم شرطة قصر النيل بمديرية أمن القاهرة بعيار نارى بقدمه اليسرى، والذى كان متواجدا بالخدمة بجوار سيارة التمركز".

 

تم التحفظ على المجند المذكور، ونقل أمين الشرطة المصاب إلى المستشفى لإسعافه، وتم اتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة وإخطار النيابة العامة لمباشرة التحقيق.

 

وتعددت خلال الفترة الأخيرة حوادث عنف بين عناصر الأمن انتحار عدد من المجندين وأفراد الشرطة والجيش بسبب سوء المعاملة التي يواجهونها من قبل قياداتهم.

 

وكشف دراسات أمنية عن انتشار ثقافة العنف بين طبقة الضباط داخل قوى الأمن المركزي تقوم على إساءة معاملة المجندين، رافقها محاولات منظمة للتغطية على مزاعم ارتكاب المخالفات أو سوء المعاملة أو حتى القتل.

 

ومن أهم أسباب ذلك أن تلك المخالفات والجرائم ترتكب داخل معسكرات تدريب عسكرية بعيدة عن أعين العامة. بجانب أن الضحايا هم دائماً أبناء أفقر طبقات المجتمع المصري. 

Facebook Comments