كشفت حركة الضغط الشعبي، تورط مسئولي الإسماعيلية في فضيحة جديدة، داخل مدرسة الثانوية الفنية للتمريض بمستشفى الأورام، والمنتظر أن يفتتحها محافظ الانقلاب ، غدًا السبت.

و قالت نسرين المصري، مؤسسة الحركة: إن مستشفى أورام الإسماعيلية تضم مدرسة فنية للتمريض، والتي من المفترض أن تضم عددا من الطلاب من أبناء المحافظة خاصة الإناث، وهو ما لم يحدث حتى الآن، مشيرة إلى أن المدرسة تضم حاليا 60 من الذكور، إضافة إلى أنهم جميعا من محافظة كفر الشيخ.

وأوضحت أن أحد رجال الأعمال بمحافظة كفر الشيخ عرض تقديم تبرع مالي كبير للمستشفى شرط أن يتم اقتصار الدراسة في مدرسة التمريض على أبناء محافظته، غير أن هذا العرض قوبل بالرفض من قبل إدارة المستشفى السابقة.

وأضافت أنه مع تعيين مدير جديد للمستشفى حالياً وافق على العرض المقدم من رجل الأعمال، وهو ما ترتب عليه حرمان أبناء الإسماعيلية من الالتحاق بهذه المدرسة.

وكشفت أن رجل الأعمال الذي تبرع للمستشفى ينوى الترشح فى انتخابات مجلس الشعب الذى ينوى الانقلاب تشكيله ما يعني متاجرته بتعيين 60 من شباب دائرته لتحقيق مكاسب في الانتخابات المقبلة.

وطالبت الحركة بوقف ما وصفته بـ"المهزلة"، التي أصابت مواطني الإسماعيلية بالغضب الشديد على خلفية حرمان ذويهم من فرصة التعيين بمجال التمريض.

Facebook Comments