أدان التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب إصرار مليشيات الانقلاب على إراقة دماء المتظاهرين السلميين.

وقدم التحالف، فى بيان أصدره مساء اليوم الجمعة، التعازي لأسر الشهداء الذين ارتقوا في فعاليات "قاوموا الظلم" محملاً سلطات الانقلاب المسئولية عن تلك الدماء التي أريقت.

كما حمل دماء الشهداء للدول التي تواطأت مع الانقلاب وأثنت في جينيف على إرهاب الانقلاب اليومي.

ودعا المصريين لاستكمال حراكهم الثوري والانتصار من الظالمين، وقال التحالف: إن رصاصات الغدر التي خرجت من فوهات بنادق الخونة والقتلة لن تثني هذا الجيل الفريد في تعطشه للحرية والكرامة والعدالة عن إكمال طريق الثورة إلي نهايته مهما كان الغباء ومهما كثر القتل.

نص البيان:

غلبت رغبة القتل وشهوته على قطعان الانقلاب وواصلوا ممارسة ساديتهم في قتل المتظاهرين السلميين في شوراع مصر الثائرة ، وكأن دماء فسادهم وخيانتهم التي تملأ مصر من سيناء إلى مطروح ومن البحيرة إلى سوهاج، ورائحة شواء الأطفال الأبرياء التي ملأتنا كمدا لم تشبع رغبتهم بعد في قتل المصريين، بالإضافة إلى الاعتداء الغاشم على المصلين وحرمة المساجد في مشاهد لا تختلف عن عدوان بني صهيون على المسجد الأقصى وأهلنا بالقدس المحتلة.

إن التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب وهو يحيي الحشود المليونية التي نزلت في كل مكان تعلن استمرار مقاومة الظلم ، ويقدم خالص العزاء لأسر الشهداء عظام ثورتنا ، فإنه يحمل دماء الشهداء للدول التي تواطأت مع الانقلاب وأثنت في جينيف على إرهاب الانقلاب اليومي، ويثمن جهود سفراء الثورة وحقوق الإنسان، بعدما تلقى الانقلاب صفعة قوية بالمخالفة لتوقعاته بعد تقديم 300 توصية ضده ، وهو الذي يحدث للمرة الأولى في تاريخ الملف الحقوقي المصري ، وإن الثورة لمستمرة حتي ُيهزم أعداء الإنسان في مصر .

إن رصاصات الغدر التي خرجت من فوهات بنادق الخونة والقتلة ولا تختار إلا شباب مصر الطاهر لن تثني هذا الجيل الفريد في تعطشه للحرية والكرامة والعدالة عن إكمال طريق الثورة إلي نهايته مهما كان الغباء ومهما علا القتل، ففي الميادين والسجون غضب وصمود ، وعزيمة وإيمان ، وثقة في النصر بإذن الله .

أيها الثوار الأبطال:

هذا وطنكم وهذا حلمكم في الحرية يقترب بإذن الله ، فاثبتوا وقاوموا الظلم وأتموا ثورتكم ليعدم الطغيان ويسقط السجان ويحاسب المعتدون ، وواصلوا أسبوعكم الثوري طبقا لأهدافه وأولوياته، واعلموا أنكم أصحاب الثورة أصحاب المستقبل ، فهذا الجيل هو الذي سيحرر مصر من الظلم والفساد وإرهاب الانقلاب وسيحيا حرا ويقتص ممن قتلهم، إنهم يرونه بعيدا ونراه قريبا.

موعدنا 18 نوفمبر

التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب

الجمعة 14 محرم 1436 هـ 7 نوفمبر 2014 مـ

Facebook Comments