كتب- حسن الإسكندراني:

 

لإظهار معاناة آلاف السوريين وويلات الحرب واختفاء السلام والأمان، أنتجت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ألبومًا غنائيًا يحمل صوت السوريين وآمالهم بانتهاء الحرب.

 

وأضافت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، عبر موقعها الرسمى الإلكتروني، أمس، أن ألبوم حمل اسم "متل الحلم" باللغة السورية تم إنتاجه موسيقيًّا بالتعاون مع فنانين سوريين تعبيرًا عن الواقع الأليم المتواصل منذ أكثر من خمس سنوات حلمًا يستيقظون منه.

 

وقال خالد رزق، المؤلف الموسيقي للألبوم: "لا أحد يتمنى الحرب والدمار لوطنه، هذا ما أردنا قوله من خلال هذا الألبوم، شارك في إنتاج الألبوم موسيقيون وكتّاب سوريون في دمشق، وتعبر أغنية "متل المنام" عمّا يشعر به السوريون في ظل الحرب، وكيف يفتقد الطفل للسلام ولفرحة العيد في الحقيقة والخيال، فيما حملت الأغاني الأخرى رسائل عدّة تدور حول آمال السوريين وأحلامهم بانتهاء هذه الحرب، وإعادة بناء وطنهم.

 

وقال فراس الخطيب، مسؤول الإعلام في مكتب مفوضية اللاجئين في العاصمة السورية دمشق: "يحتوي ألبوم متل المنام على أغانٍ لسوريين يعبرون فيها عن نضالهم وانتصارهم على ظروف الحرب القاهرة، وعن أحلامهم وآمالهم بمستقبل آمنٍ ومزدهر".

 

وصُورت أغنية واحدة من الألبوم بعنوان "مين اللي قال"، واستخدم في الفيديو صور فوتوغرافية من أرشيف مفوضية اللاجئين، لسوريين اضطروا للنزوح داخل سوريا أو لجؤوا إلى دول الجوار في المخيمات أو إلى أوروبا عبر البحر، فيما صورت مقاطع أخرى في إحدى البلدات السورية المدمرة جرّاء الحرب.

 

جدير بالذكر أن مفوضية اللاجئين تعمل في سوريا على مساعدة 13.5 مليون سوري بحاجة ماسة للمساعدة الإنسانية نتيجة الحرب، منهم أكثر من 6 ملايين نازح داخليًّا، بالإضافة لأكثر من 4.8 ملايين لاجئ في دول الجوار.

 

 

 

 

Facebook Comments