كتب- حسين علام:

 

قال الكاتب الصحفي فهمي هويدي: إن الخلاف بين مصر والمملكة العربية السعودية ليس جديدًا؛ حيث تمتد خلفياته إلى عدة أشهر سابقة، خاصة حين كتب أحد وثيقى الصلة بالسلطة في مصر أن التهديد السعودى بوقف شحن البترول تكرر ثلاث مرات فى غضون الأشهر الثمانية الماضية، ما يعني أن العلاقات بين البلدين اعترضتها ثلاث أزمات على الأقل خلال تلك الفترة.

 

وأضاف هويدي، خلال مقاله بصحيفة "الشروق" مساء أمس الثلاثاء، أن المشكلة لا تكمن فى وجود خلافات ولكنها تنشأ نتيجة اختلال الميزان لصالح طرف دون آخر؛ لأن الطرف الأقوى يتطلع لأن تكون حصته معادلة لقوته.

 

وأوضح هويدي أن العلاقات مع السعودية تركت لضجيج أصوات عوام المشاغبين وحمقاهم. وحين صمت الرسميون ولم يضعوا الأمر في إطاره المسئول والرصين، فإن المزايدين تصدروا المشهد وأصبحت أصواتهم أعلا ومهاتراتهم أشد ضررًا.

 

وأبدى أسفه من أن العالم العربى لا يزال يدير علاقاته بمنطق القبيلة وليس الدولة؛ بمعنى أن الخلاف مع الشقيق يستثير القبيلة كلها بحيث يجعل كل مكوناتها مشتبكة مع الطرف الآخر، في حين أن الدولة العصرية التي تتعدد فيها المؤسسات والسلطات بمقدورها أن تحصر الخلاف أيًا كان موضوعه فى حدوده بحيث لا يؤدي وقوعه إلى الانتشار والتغول الذي يقحم دوائر أخرى بعيدة عنه.

 

Facebook Comments