كتب – حسن الإسكندراني:

قال الكاتب الصحفي وائل قنديل رئيس تحرير صحفية العربي الجديد إن إسرائيل كانت راعية الانقلاب العسكري برئاسة عبد الفتاح السيسي منذ اليوم الأول وبالأدلة.

جاء ذلك خلال مداخله مع قناة الجزيرة الإخبارية، أمس، بأن هذا الانقلاب الذي تم في مصر كان برعاية اسرائيلية كاملة، وكان مصحلة إسرائيلية كاملة وليتنا نعود إلى ما قالته الصحف الإسرائيية في 2013، مثل ما قالت هارتس، إن السيسي بطل قومي لإسرائيل.

وأضاف قنديل: ثم تمارس صغوط إسرائيلية على الولايات المتحدة كي توقف المساعدات المادية والعسكرية لمصر،وكما قالت افتتاحية يدعوت أحرنوت، في 2014، قبل ذهاب السيسى للرئاسة إن هناك كومباس ناصريًا قبل تولي السيسي للرئاسة.

وتابع: الصحف الإسرائيلية ف افتتاحيتها تقول: مصلحتنا مع المستبدين العرب،ولن نعيقهم مثل "عبد الفتاح السيسى وبشار الأسد وملك الأردن" عن الآتى: إطعام الجماهير وتجنيد المستثمرين وأن يطرحوا فى السجون كل من أرادو".مؤكداً غن التقرير الاسرائيلى الصادر أمس إن السيسى فى خطر مجامل له  وأنهم يريدون أن يصلوا به حتى عام 2018.

وكانت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية ،قالت إن اتصالات تمت مؤخرا بين مسؤولين سياسيين رفيعي المستوى في إسرائيل والولايات المتحدة في ظل خشية شديدة على نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي في مصر، حيث تهدد الأزمة الاقتصادية بتقويضه.

وأضافت الصحيفة الصادر أمس الثلاثاء أن التقديرات الإسرائيلية والأميركية تشير إلى أن "الخطر على نظام السيسي يكاد يكون وشيكا، وأنه في حال لم يطرأ تغيير جوهري على الاقتصاد المصري خلال العام 2017، فإن حالة الغليان الشعبي ستعيد الجماهير المصرية إلى الشوارع وتقوض حكم الجنرال السيسي".وأن القادة في مصر ينظرون إلى الأزمة الاقتصادية في البلاد على أنها "التهديد الإستراتيجي المركزي على بلادهم".

ووفق الصحيفة فقد اشتدت الأزمة الاقتصادية لأسباب من بينها القتال الذي تخوضه مصر في سيناء وليبيا واليمن، بالإضافة إلى التزامات مالية حصلت عليها مصر من السعودية والإمارات والكويت ونفذت جزئيا.

كما أن توجه مصر إلى صندوق النقد الدولي للحصول على قروض بقيمة 12 مليار دولار قوبل بشروط شملت تقليص البيروقراطية ورفع الضرائب وخفض دعم الدولة للسلع، ومن شأن هذه الشروط أن تسرع حالة الغليان الشعبي في المدى القريب، وفق الصحيفة.

وقالت يديعوت أحرونوت إنه يوجد إدراك في العالم بأن عام 2017 سيكون حاسما بالنسبة للنظام المصري، وأضافت أن إسرائيل تحاول استخدام علاقاتها مع الولايات المتحدة ودول أخرى لدعم اقتصاد مصر.

ووفق الصحيفة، بحث مسؤولون إسرائيليون مع نظرائهم في مصر تنفيذ إسرائيل مشاريع اقتصادية لدعم النظام المصري. وقالت إنه برز من خلالها أن "هذه المباحثات لا تعبر فحسب عن تقارب بين الدولتين، وإنما أيضا عن وجود حاجة ملحة لتحسين البنية التحتية في مصر على ضوء الأزمة الاقتصادية الشديدة التي تهدد الاستقرار السياسي في الدولة.

كما قالت إن النظام المصري توجه إلى إسرائيل مؤخرا طالبا التعاون معها في المجال الاقتصادي، وأشارت إلى أن جهاز الأمن الإسرائيلي أعد قائمة بمشاريع محتملة ومعنية.وبين هذه المشاريع التعاون في مجال تحلية مياه البحر على ضوء انخفاض مستوى النيل، والتعاون في الطاقة الشمسية وتوليد الكهرباء والزراعة والري والغاز والسياحة،مؤكدين أن العائدات من توسيع قناة السويس كانت أقل من المتوقع.

Facebook Comments