قال الشيخ إبراهيم المنيعي -رئيس اتحاد قبائل سيناء-: إن هناك حوالي 12 ألف معتقل من أبناء سيناء، وأكثر من ألف قتيل منذ إطلاق حكومة الانقلاب العسكري حربها "على التنظيمات الإرهابية في سيناء، إضافةً إلى 1200 حالة إعدامٍ ميدانية دون إجراءاتٍ قضائية، وتوثيق أكثر من 400 حالةَ اختفاءٍ قسرّي".

وأضاف المنيعي -في تصريحات صحفية، اليوم الثلاثاء- أن آلاف الأسر تم تدميرها بسبب الإجراءات الأمنية التي يقوم بها جيش كامب ديفيد، وحالات القتل الممنهج عن طريق الغارات الجوية التي تستهدف المدنيين في سيناء، الأمر الذي أدى إلى وجود عداوة بين الجيش والشعب السيناوي.

وأوضح أن حالات الإعدامات المدنية التي تتم يوميا لمجرد الاشتباه في الموطانين بسيناء أدت إلى تدمير أسر عديدة، ما أجج من حالة العداوة والثأر التي يدفع ثمنها الجنود بسبب آلة القتل التي يستخدمها قياداتهم ضد الشعب السيناوي عن طريق هؤلاء.

من ناحية أخرى، قال الناشط السيناوي عيد المرزوقي: إن طائرات الأباتشي واف 16 تقتل عن قصد لا بالخطأ مدنيين عزل وأطفال، مؤكدًا أن سيناء تحولت لبحور دماء بسبب الانقلاب العسكري الفاشي، الذيب جاء لتهجير أهل سيناء وقتلهم خدمة للكيان الصهيوني.

Facebook Comments