مي جابر
انتقد مايكل سيدهم -الناشط القبطي، وعضو حركة "مسيحيون ضد الانقلاب"- تصريحات القمص مينا باسم الكنيسة القبطية بالأقصر، التي ادعى فيها أن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي وهبهم الحياة بعد الله!!

وقال سيدهم -في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"-: "لطالما كان رجال الدين في مصر في كل العصور منذ الوثنية مروراً بالمسيحية واﻹسﻼم وصوﻻً لدين السيسي يقومون بتأليه الحاكم، وجعله ابن اﻵلهة الشبيه باﻹله، واﻷعلى من سائر البشر ففعلوا هذا مع نابليون والإسكندر والحاكم بأمره، والكارثة أننا في القرن الحادي والعشرين والبشرية تعود إلى قرون الحجار والنار، بينما ينشغل الجميع في صراع بين الإحاد والدين، واﻹنسانية تموت في تلك اﻷثناء".

وتساءل الناشط القبطي: "هل هذا يرضي الله يا بابا الكنيسة؟!!، وأضاف:" لم يعد في الكنيسة واحد فقط حتى ليقول لهم إن المسيح لم يقل هكذا وإن المسيحية ﻻ توافق على ما تفعلون؟!

وتابع قائلا: "آسف.. ولكنها لحظة الحقيقة، والحقيقة هي أن هؤﻻء الناس الذين ﻻ يزالون يؤيدون السيسي ومن معه إلى اليوم، ليست مشكلتهم مع اﻹخوان بل مشكلتهم مع الله، ومع كل ما هو منتسب لﻺسﻼم ومنتسب إلى الله، فبعضهم ليس مسلماً يعادي اﻹسﻼم وبعضهم مسلم باﻻسم كاره كل ما هو له عﻼقة بالدين، وهذه مشكﻼت طائفية ونفسية ليست مجرد احتقان سياسي".

Facebook Comments