أعرب متحدث خارجية الانقلاب عن رفضه التصريحات الصادرة عن سكرتير عام الأمم المتحدة بان كي مون، التي أعرب فيها عن قلقه لمقتل وإصابة أكثر من 15 سودانيًّا في مِصْر، ومطالبته بإجراء تحقيقات في هذا الشأن.

وأشار متحدث خارجية الانقلاب إلى أنه من المؤسف استمرار المنهج المتبع بالتسرع بإصدار تصريحات وانتقادات دون الاعتماد على معلومات دقيقة أو الاطلاع على البيانات الرسمية الصادرة عن حكومة الانقلاب لشرح ملابسات الوقائع التي يتم انتقادها.

وزعم متحدث خارجية الانقلاب أن المتسللين بادروا بإطلاق النيران على قوات التأمين المِصْرية، الأمر الذي نتج عنه إصابة مجند مصري بطلق ناري نافذ في الظهر.

وربط متحدث خارجية الانقلاب بين قتل السودانيين العزل وبين هجمات باريس، وقال: "في الوقت الذي يشهد فيه العالم تناميًا ملحوظًا وخطيرًا للعمليات الإرهابية، نجد من ينتقد أداء دول بعينها في تأمين حدودها وفقًا لالتزاماتها الوطنية والدولية"، حسب قوله.

Facebook Comments