كتب رانيا قناوي:

لا يمر يوم إلا ويدفع المصريون ثمن الانقلاب على الرئيس محمد مرسي من أرزاقهم وأمنهم الذي تاجر به عبدالفتاح السيسي، وهو ما أكده حادث انتحار صاحب كشك قامت سلطات الانقلاب بهدمه.

وقال أسامة علي حسن، الذي حاول الانتحار بعد إزالة الكشك الخاص به في مداخلة هاتفية مع برنامج "العاشرة مساءً" الذي يقدمه وائل الإبراشي: "لفيت السلك حولين رقبتي عشان هدموا الكشك بتاعي.. ومساعد مدير الأمن قالي انزل وأنا هحل المشكلة بتاعتك.. وقولتله إن الكشك دة مصدر رزقي ومعنديش غيره".

وأضاف: "انا راجل كان ليا ظروف معينة ومعايا شهادة بتقول إني راجل عندي التهاب كبدي.. وكنت مسجل خطر شقي وتُبت وفتحت الكشك دة من 7 سنين وشغال بما يرضي الله".

وتابع: "أنا جبت ترخيص للكشك دة في عهد الرئيس محمد مرسي، ولما مشي لغوا كل التأشيرات القديمة اللي في عهد المحافظ اللي كان موجود أيامها واضطريت إني قاعد بموافقة مدرسة وبالشهادة اللي معايا وبصحيفة السوابق وكانوا متعاطفين معايا وبعدين اتفاجئت بمدير الأمن الجديد عامل حملة على الأكشاك…".

Facebook Comments